الجامعة اللبنانية قوية بذاتها

6 شباط 2018 | 12:29

المصدر: "النهار"

من المفترض أن يتم الرهان على الجامعة اللبنانية من أجل الارتقاء بلبنان على المستوى الحضاري(النهار).

تستمد الجامعة اللبنانية خصوصيتها من كونها مؤسسة تعليمية عريقة، وتشتمل على شتى الاختصاصات الجامعية في مختلف مراحل التعليم العالي، وأيضاً من كونها جامعة وطنية تشكل حاضنة أكاديمية وثقافية لسائر اللبنانيين بعيداً من الانتماءات الحزبية والمذهبية، وهي بذلك تشكل علامة فارقة في الواقع اللبناني المتردي، سواء لناحية تدني مستوى الكفاءات في المؤسسات العامة، أو لناحية الخضوع لمنطق التجاذب السياسي والمحاصصة الطائفية.
لم تكن الجامعة اللبنانية يوماً قاصرة أو مقصرة في بنيتها كمؤسسة أكاديمية. هي قوية دوماً بذاتها، بما لديها من طاقات وكفاءات مميزة، الأمر الذي جعل منها في طليعة المؤسسات التعليمية على مستوى لبنان والمنطقة. غير أن الضعف الذي يعتري الجامعة في بعض جوانبها، إنما يعود بشكل مباشر إلى تأثيرات الواقع اللبناني على موقعيتها وعلى استقلالها، وعدم السماح لها بأن تنأى بنفسها عن موبقات الاجتماع السياسي في لبنان، بحيث يمكن القول إن الجامعة قد شكلت رافداً ثقافياً وحضارياً للمجتمع والوطن، فيما هي لم تنل سوى الفتات من مقدرات الدولة، وبقيت عرضة للإهمال والتسويف من قبل كثير من السياسيين، الأمر الذي انعكس...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard