للمرة الأولى..."البحر الأسود" يُغرق "قيامة أرطغرل"

2 شباط 2018 | 13:38

قيامة أرطغرل.

في مفاجأة غير متوقعة، شكّلت صدمة للمتابعين، تزحزح مسلسل "قيامة أرطغرل" عن صدارة "الرايتنغ" في تركيا متراجعاً عن المرتبة الاولى، وذلك للمرة الأولى منذ سنتين، حيث كان يعتبر المسلسل الأكثر مشاهدة في تركيا ومحطّم الارقام القياسية في ذلك، ليتفوّق عليه وبحلقتين فقط المسلسل الجديد "تكلم أيها البحر الأسود"، والذي بدأ عرضه أخيراً ليحتل المرتبة الأولى محدثاً بذلك مفاجأة من العيار الثقيل، ويطلق صافرة إنذار ببدء تراجع " قيامة أرطغرل" الذي يجري عرضه كل أربعاء على "قناة atv". 

واستطاعت حلقته الاولى التي عرضت منذ أسبوع أن تحقق نسبة مشاهدة وصلت إلى أكثر من 3 ملايين مشاهدة على "يوتيوب" والحلقة الثانية حققت خلال يومين نسبة مشاهدة وصلت الى 2,889,408. 

وتصدّر الترند التركي محتلاً المرتبة الأولى بأكثر من 84 ألف تغريدة ووصل الى الترند العالمي واحتل المرتبة السادسة عالمياً، الامر الذي جعل البعض يعلّق أن ارطغرل غرق في البحر الاسود.

واللافت ان حلقتين من "تكلم أيها البحر الأسود" استطاعتا ان تتجاوزا أربعة مواسم من "قيامة أرطغرل"، إضافة الى ان الممثلين ليسوا من نجوم الصف الاول وليسوا أصحاب شهرة كبيرة. 

ويعود سبب الاقبال على المسلسل كونه ليس قصة حب وعشق بل مسلسل واقعي يحكي عن عنف الرجل ضد المرأة ويعبّر عن حقيقة ما يجري في المجتمع.

وكانت نائبة تركية تقدمت بشكوى ضد المسلسل، طالبت فيها بوقفه بسبب العنف ضد المرأة وفرضت غرامة مالية على العمل.

تصرف النائبة التركية استدعى ردا قاسياً من كاتبة العمل التي قالت لها :"اذا كانت عيناك لم تستطيعا رؤية العنف نحن على استعداد لفتحهما ولن نصمت عن قضية العنف ضد المرأة ونحن مستمرون".

فيما صرح مخرج العمل عثمان سيناف، مؤكداً أنّ المسلسل مستمر وانه لن يقلل من مشاهد العنف والحلقات القادمة ستتضمن مشاهد اكثر عنفاً متسائلاً: لماذا نخفف منها وهي تمثل الواقع". 

وصرّحت بطلة العمل ايرام هيلفجي اوغلو، التي تقوم بدور "نفس" في المسلسل وهي امرأة معنفة من زوجها، انها تحدثت مع طبيب نفسي وقرأت عن النساء اللواتي يتعرضن للعنف حتى تتمكنّ من تجسيد الشخصية.


هشام حداد: باسيل هو من ورط رئيس الجمهورية بهذا الوضع

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard