إطلاق نار وتوتر بين مناصرين لـ"أمل" و"التيار الوطني" في الحدت

31 كانون الثاني 2018 | 23:54

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

افادت "الوكالة الوطنية للاعلام" ان 4 سيارات رباعية الدفع ودراجات نارية يستقلها مناصرون لحركة امل توقفت في ساحة الحدت وتم اطلاق النار في الهواء، وعلى الاثر نزل مناصرون للتيار الوطني الحر بالسلاح، فتدخلت مخابرات الجيش وعملت على معالجة الوضع. 

غرّد وزير المال علي حسن خليل عبر "تويتر": "موقفنا واضح بعدم علاقة الحركة بما يجري في الحدت، ونركن جميعا الى مرجعية الجيش في حفظ الأمن، ونعتبر أن زج اسم الحركة في هذه المسألة يهدف للتشويش على مصالح الناس وعلى القضية الاساسية. وهي محاولات ستفشل والايام المقبلة ستثبت أنها ليست مسألة عابرة في وجدان الناس بل ستكون عبرة لمن تطاول".

وأعلن النائب آلان عون، من ساحة الحدت، أن "ما حصل في الحدت الليلة من إطلاق نار خطير جدا"، مشيرا الى ان "الجميع مسؤول عن شارعه، فليقوموا بتهدئته قبل ان تتدهور الأمور الى الأسوأ، لأننا لم يعد بإمكاننا أن نهدئ شارعنا".

واكد آلان عون ان "تصرفاهم ستعيدنا الى بوسطة عين الرمانة، التي لا يجب ان نعود اليها، ولا يكفي ما يقوله مسؤولو حركة "أمل" انهم غير مسؤولين عن المسلحين"، داعيا الى "حل الأمور بالسياسة وليس في الشارع"، واعتبر ان "كرامة رئيس المجلس النيابي نبيه بري لا تسترد بهذا الأسلوب الغوغائي، لأنه بلحظة يمكن ان يفلت الشارع ويسقط قتلى"، ورأى انه "لا يستأهل الأمر ان نضيع عملا اخذ 12 عاما بنينا خلاله الوحدة الوطنية، وأعدنا توحيد الشارعين في المنطقتين"، خاتما بالمطالبة بالعودة الى المؤسسات". 

وكان غرّد النائب هاني قبيسي عبر "تويتر": "نرفض رفضا قاطعا ما جرى في الحدث هذا عمل إستخباراتي مشبوه يسعى لضرب الاستقرار وتطيير الإنتخابات نطالب القوى الامنية والجيش اللبناني بإجراء اللازم وملاحقة الفاعلين أياً كانوا، (موقف حركة أمل)".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard