ماذا قدّمت تركيا لكسب الموافقة الروسيّة على عمليّة عفرين؟

25 كانون الثاني 2018 | 18:58

المصدر: "النهار"

  • جورج عيسى
  • المصدر: "النهار"

بعد أسابيع من المفاوضات غير المثمرة بين الروس والأتراك حول مصير #عفرين، بدت #أنقرة وكأنّها وصلت إلى حائط مسدود في مسألة حصد موافقة #موسكو على عمليّة عسكريّة سعت إليها طويلاً لضرب الأكراد. ولم يتوقّف الموضوع عند حدود الاختلاف في وجهات النظر بين الطرفين وحسب، بل بلغت العلاقة حالة كبيرة من التوتّر تجلّت في الهجوم الأخير الذي شنّه الجيش السوريّ على محافظة #إدلب مدعوماً من الروس. لكن قبل أن تتحوّل هذه المحافظة إلى ساحة كبرى لحرب بالوكالة، استطاع الطرفان التوصّل إلى تسوية تقرّر بموجبها السماح لتركيا بشنّ حملتها ضدّ عفرين.

الحملة التي تدخل السبت المقبل أسبوعها الثاني، تُظهر بوضوح الضوء الأخضر الروسيّ الذي أعطاه #الكرملين لأنقرة. لذلك، تثار التساؤلات حول ما قدّمته تركيا لروسيا كي تليّن موقفها بعد جولة من المعارك القاسية في إدلب. لا شكّ في أنّ تصريح وزير الخارجيّة الأميركيّ ريكس تيليرسون حول القوّة الكرديّة الحدوديّة سهّل كثيراً مهمّة إعادة التقارب بين الطرفين، لكنّه مع ذلك لا يفسّر المقايضات المتبادلة التي يُرجّح للطرفين أن يكونا قد اتّفقا عليها.

معركة تنتهي وأخرى تبدأ في اليوم نفسه
قد تكشف الأحداث الأخيرة جزءاً كبيراً من المشهد التفاوضي للساعات والأيّام التي سبقت انطلاق عمليّة "#غصن_الزيتون". فالكرّ والفرّ في #إدلب بين القوّات السوريّة المدعومة من المقاتلات الروسيّة وقوّات معارضة مدعومة من تركيا، انتهت حدّته بشكل سريع نسبيّاً قبيل انطلاق المعارك في عفرين. فحين بدأ الجيش السوريّ تقدّمه في إدلب منذ 25 كانون الأوّل، استطاع استرداد أكثر من مئة بلدة في المحافظة وذلك حتى الحادي عشر من الشهر الحاليّ. بعدها عادت المعارضة المسلّحة لتستولي على 40 قرية تقريباً خلال ثلاثة الأيّام. شكّل الردّ السريع هذا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard