تصعيد جوي على خط أبو ظبي-الدوحة... مسعى لتحويل الازمة الخليجية أزمة ثنائية؟

15 كانون الثاني 2018 | 18:13

المصدر: "النهار"

اردوغان وامير قطر (ا ف ب)


اتخذت الازمة الخليجية المستمرة منذ ثمانية أشهر منحى تصعيدياً في الايام الاخيرة، تجلى أخيراً باتهام #الامارات #قطر باعتراض طائرتين إماراتيتين مدنيتين متجهتين الى البحرين ونفي الدوحة ذلك، وذلك عقب اتهامات قطرية لأبو ظبي باختراق مجالها الجوي. وفي غياب أية مبادرات لتسوية الازمة، يخشى تطور الاتهامات الى ما هو أخطر، وخصوصاً في ظل تصعيد اعلامي غير مسبوق بين دول المقاطعة، والدوحة.

وزار اليوم أمير قطر الشيخ تميم بن حمد أنقرة، للمرة الثانية خلال شهر تقريباً والتقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي اتخذ موقفاً داعماً لقطر منذ بداية الازمة، ووفر دعماً عسكرياً فضلاً عن تأمينه خط إمداد للمواد الغذائية في بداية المقاطعة الرباعية للدوحة. وكان الرئيس أردوغان زار الدوحة في تشرين الثاني الماضي، في زيارة رسمية هي الثالثة له للدوحة خلال تسعة أشهر، والثانية منذ بدء الأزمة الخليجية.
وتعد هذه القمة هي الثانية بين الزعيمين خلال شهرين، والـخامسة عشر منذ تولّي أردوغان الرئاسة، في 28 آب 2014، وهو عدد قياسي من القمم بين دولتين خلال فترة كهذه.
ومنذ اندلاع الأزمة الخليجية، المستمرة منذ حزيران الماضي، أرسل أردوغان قوات إلى الدوحة، وذلك في إطار اتفاقية عسكرية وقعها البلدان عام 2014، وصادق عليها مجلس النواب التركي، في السابع من حزيران الماضي.
وتتزامن الزيارة الاخيرة مع تصعيد كبير في الازمة الخليجية تمثل باتهام أبوظبي مقاتلات قطرية الاثنين ب"اعتراض" طائرة مدنية اماراتية كانت في طريقها الى المنامة، وطائرة مدنية ثانية خلال مرحلة نزولها إلى مطار البحرين الدولي. وسارعت الدوحة الى...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard