محمد ابن الـ11 سنة ضحية جديدة للعبة الحوت الأزرق... شنق نفسه في حمام المنزل!

11 كانون الثاني 2018 | 16:06

المصدر: "echoroukonline"

  • مايا كنج
  • المصدر: "echoroukonline"

بعد أن تسبّبت لعبة "الحوت الأزرق" بانتحار عدد كبير من الأطفال من كل أنحاء العالم، ضجّت منذ بضعة أيام وسائل الإعلام بخبر انتحار الطفل محمد هيثم موسلي الذي يبلغ 11 سنة في الجزائر. والجدير بالذكر أنّ عدد ضحايا هذه اللعبة في الجزائر تجاوز الـ7 في الأشهر القليلة الماضية.  

تفاجأت عائلة محمد، التلميذ المجتهد في الصف الأول متوسّط، صباح نهار الجمعة 5 كانون الثاني، بمشهد مروّع لجثّة ابنهم المعلّقة داخل الحمام في منزلهم في حي عباس بمدينة قسنطينة في الجزائر. وقعت الحادثة صباح الجمعة، حين قام محمد بشنق نفسه بوشاح كان يرتديه والده داخل حمام المنزل. وبعد أن عثر عليه، كان محمد قد لفظ أنفاسه الأخيرة، وفق ما ذكر الموقع الجزائري "echoroukonline".

وذكرت مصادر أنّ محمد خاض تحدّي لعبة الحوت الأزرق، وتجاوز كلّ مراحل اللعبة الخطيرة حتّى وصل إلى المرحلة الأخيرة، التي طلب فيها منه الانتحار. كما أكّدت رسومات بآلة حادة على يد محمد تحمل شكل الحوت فرضية ممارسته اللعبة المميتة.  

لا تزال هذه اللعبة تحصد أرواح الأطفال، الواحدة تلو الأخرى في الجزائر، أّمّا العائلة المفجوعة والمواطنون في المنطقة فيطالبون الجهات المعنية والسلطات العليا بضرورة التدخل واتخاذ إجراءات وتدابير لازمة لحظر هذه اللعبة كي لا تفتك بضحايا جدد. 

وذكر شقيق محمد الصغير:"أخبرني محمد الأمس أنّه يحب الموت"، وحين سأله عن السبب، أجابه:"لأنني ألعب "الحوت الأزرق" ولا أستطيع التوقّف أو الانسحاب". أمّا أصدقاؤه فتمنّوا بحزن شديد الدعاء لمحمد بالرحمة.  




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard