قبرص تستعدّ لافتتاح مجمّع يضمّ منتجعاً وكازينوات... "الأكبر من نوعه في أوروبا"

9 كانون الثاني 2018 | 19:39

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

كازينو.

تستعد قبرص لافتتاح مجمع يضمّ منتجعاً وصالات كازينو يوصف بأنه سيكون الأكبر من نوعه في أوروبا في حلول العام 2021، بهدف اعطاء دفعة لاقتصاد الجزيرة، وفق ما أفاد مسؤولون. 

وعرضت شركة ماكاو ميلكو الدولية وشريكتها القبرصية "قبرص فاسوري" في نيقوسيا مشروعها لافتتاح أول منتجع كازينوات في الجزء الجنوبي المعترف به من الجزيرة الواقعة في شرق حوض البحر المتوسط، والتي تحتل #تركيا شطرها الشمالي. 

صمم مجمع الكازينوات ليكون أكبر منتجع متكامل في أوروبا يضم 500 غرفة فندفية ومرافق أخرى فوق نحو 6 الاف متر مربع، بتكلفة تقدر بنحو 600 مليون اورو. وستتوافر فيه 136 طاولة لعب، و1200 ماكينة لعب و11 مطعما في المجمع غير المسبوق. وقال الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس إن المشروع "متوقع أن يكون له تأثير كبير على الناتج لمحلي الإجمالي للبلاد".

وتابع أن "المساهمة الأكبر (للمجمع) في الاقتصاد بدءا من السنة الثانية لتشغيله تقدر بنحو 700 مليون اورو او ما يعادل 4% من الناتج الكلي الإجمالي". وأكد لورينس هو رئيس شركة ميلكو أن الكازينو، الذي سيطلق عليه اسم مدينة احلام المتوسط (سيتي اوف دريمز مديتيرينيان)، من أهم مشاريع الشركة كونه أول مشروعاتها خارج قارة آسيا. 

وأوضح هو أن المجمع الترفيهي الضخم سيضع قبرص على خريطة السياحة العالمية عبر اجتذاب السياح من كافة ارجاء العالم. ومنح الكونسورسيوم، الذي تمتلك ميلكو 70,74% من حصصه، رخصة مدتها 30 عاما لبناء منتجع كازينوات متكامل في مدينة ليماسول الساحلية في جنوب الجزيرة، بالإضافة إلى أربعة كازينوات أخرى في مناطق مختلفة في قبرص. ومن المقرر أن تعمل الأربعة ملاهي الأصغر بحلول نهاية حزيران من هذا العام.

وفي حين لا يوجد أي كازينو حاليا في جنوب الجزيرة، تنتشر الكازينوات في الجزء الذي تحتله تركيا من قبرص ولا تعترف به سوى أنقرة، منذ فترة طويلة لكن معارضة الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية التي تحظى بنفوذ واسع وشكوك العديد من القبارصة اليونانيين حيال المخاطر الاجتماعية لمثل هذا المشروع، أخرت اقراره. وباتت الحكومة تعد مشروع الكازينو جزءاً أساسيًا من خطة تحفيز اقتصاد الجزيرة المتعافي في منطقة الأورو وتأمل أن يوفر 4000 فرصة عمل في مجال البناء و2500 فرصة عمل دائمة لموظفين. ومن المتوقع أن يجتذب المجمع 300 ألف سائح سنويا، ما يعزز عدد السياح البالغ حاليا 3 ملايين سائح.

كاد اقتصاد الجزيرة المتوسطية ان ينهار في 2013، ما أدى لتعسر عدد من كبرى بنوكها وإجبارها على الدخول في مفاوضات شاقة وقاسية مع المانحين الدوليين. قدمت ترويكا الدائنين الدوليين - المفوضية الاوروبية والبنك المركزي الاوروبي وصندوق النقد الدولي، صفقة انقاذ لقبرص بقيمة 10 مليارات اورو في آذار 2013 لمنع انهيار القطاع المصرفي. ووافقت قبرص في المقابل على برنامج تقشف قاسٍ لكنها عادت لتسجل نموا بلغ 4 بالمئة في العام 2017، ونسبة مماثلة متوقعة في 2018، بفضل الزيادة المتوقعة في عدد السياح.

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard