بالفيديو: انهيار حاجز زجاجي لم يعكّر فرحة العمانيين

6 كانون الثاني 2018 | 11:59

المصدر: "النهار"

"تويتر"

لم يكن خبر فوز المنتخب العماني لـ #كرة_القدم بكأس الخليج "خليجي 23" الأبرز في اليوم الأخير من المسابقة التي اختتمت، أمس الجمعة، في استاد جابر الدولي، إذ شاب الاحتفالات العمانية إصابة نحو 40 شخصاً بجروح طفيفة إثر سقوط حاجز زجاجي في المدرجات، في حادث أكدت السلطات الكويتية انها فتحت تحقيقاً في أسبابه.

وكان منتخب عمان أحرز اللقب الخليجي في نسخته الـ23، للمرة الثانية في تاريخه، بعد فوزه على نظيره الإماراتي 5-4 بركلات الترجيح، إثر انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل السلبي، في مباراة شهدت تألق حارس مرمى الفائز فاير الرشيدي، من خلال تصديه لركلة جزاء نفذها نجم الامارات عمر عبدالرحمن، أفضل لاعب في آسيا لعام 2016، في الدقيقة 89.

الرشيدي لم يتألق في تلك التسديدة فقط، بل جدد تفوّقه على عبدالرحمن مجدداً خلال ركلات الترجيح، حين تصدى لكرة "عموري".

وهذه المرة الثانية التي يحرز المنتخب العماني اللقب بعد نسخة عام 2009، التي استضافها على أرضه، بينما فشل المنتخب الاماراتي في إحراز اللقب الخليجي للمرة الثالثة في تاريخه. 

ولا تزال الكويت، التي نجحت في استضافة البطولة بعد رفع الايقاف عنها، حاملة الرقم القياسي في عدد الألقاب (10)، مقابل 3 لكل من العراق والسعودية وقطر. 

سقوط حاجز زجاجي

وانهار حاجز زجاجي خلال احتفالات الجماهير العمانية مع اللاعبين، نتيجة التدافع، ليتدخل رجال الأمن في الملعب ويتم اسعاف المصابين إلى المستشفيات.

وأفادت مصادر أن الإصابات عبارة عن كسور في اليد والقدم، ولم يعلن عن حالات وفاة حتى الآن.

وفتحت السلطات الكويتية تحقيقاً في الحادث، حيث ذكر الاتحاد الكويتي في بيان بحسابه بموقع "تويتر"، نقلاً عن وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الشباب خالد الروضان، ان الحادث أدى الى سقوط "نحو 40 مصاباً". 

وأكد ان إصاباتهم "طفيفة وجميعهم بخير"، مشيراً الى "فتح تحقيق بحادث سقوط الحاجز الزجاجي".

وانهار الحاجز أثناء اتكاء المشجعين عليه مع اقتراب لاعبين عمانيين من المدرجات. 

وكانت البطولة أول مسابقة تستضيفها الكويت منذ رفع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في مطلع الشهر نفسه، الحظر الذي فرضه عليها منذ العام 2015 على خلفية التدخل السياسي في الشأن الرياضي.

وكان رئيس الاتحاد الدولي جياني انفانتينو أعلن عن رفع الإيقاف المفروض على الكرة الكويتية منذ تشرين الأول 2015، على خلفية التدخل السياسي في عمل المنظمات الرياضية. 

وظهر انفانتينو في مقطع "فيديو" انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي إلى جانب خالد الروضان، وهو يعلن: "الايقاف المفروض على الاتحاد الكويتي لكرة القدم قد رفع". 

وقرر "فيفا" في تشرين الأول 2015 ايقاف الاتحاد الكويتي بسبب تدخل السلطات السياسية، وحذت حذوه اللجنة الاولمبية الدولية والاتحادات الدولية لمختلف الالعاب الرياضية، واخيرا الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات متهمة السلطات بالتدخل السياسي في عمل المنظمات الرياضية. 

التهانئ الإماراتية تنهال على المنتخب العماني

هنأ قادة الإمارات المنتخب العماني، بعد تتويجه باللقب الخليجي على حساب منتخب بلادهم.

وغرد نائب رئيس الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: "مبروك لسلطنة عمان قيادة وشعبا كأس الخليج 23. أداء رائع من الشباب العُماني. ومشاعر راقية رأيناها من اخواننا الشعب العُماني. ومحبة متبادلة لن تزيدها الأيام الا رسوخًا. الكأس لعمان.. والفرحة للشعبين الشقيقين".

بدوره، كتب ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: "تهانينا لسلطنة عمان الشقيقة قيادة وشعباً على هذا الإنجاز الرياضي، وفوز الفريق الكروي المميز بكأس خليجي 23. أداء رفيع ومستوى عال سعدنا وفرحنا به".

وغرّد ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم: "مبروك للمنتخب العُماني الشقيق الفوز بكأس خليجي 23. وكل التقدير والشكر لمنتخبنا على هذا الأداء المشرف وشكراً لكل جماهير منتخبنا التي وقفت خلف الأبيض".


من جهته، كتب نائب رئيس الإتحاد السعودي نواف التمياط: "مبروك لمنتخب عمان لقب خليجي 23، وحظ أوفر لمنتخب الإمارات. نبارك للكويت ونشكر أبناءها على هذا النجاح والتميز في التنظيم. يذكر أن نواف التمياط، كان رئيس بعثة المنتخب السعودي، الذي شارك في خليجي 23، وخرج من الدور التمهيدي لها".

إشارة إلى ان العماني أحمد مبارك "كانو" اختير أفضل لاعب في البطولة، والعراقي علي حصني الهداف (هدفان)، والاماراتي خالد عيسى أفضل حارس مرمى.

أخيرا، نجحت الكويت في تنظيم المسابقة، رغم المدة القصيرة التي كانت بين رفع الايقاف وانطلاقها، وعلى الرغم من انهيار الحاجز الزجاجي، إلا ان ذلك لم يعكّر فرحة العمانيين، الذين تناسوا اوجاعهم احتفالاً باللقب.

ويبقى الامر اللافت، هو الخروج المفاجئ للمنتخبين السعودي والقطري من الدور الأول، وهو ما شكّل صدمة لجمهوري البلدين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard