أغنيات علقت في أذهان الجمهور العام 2017 (فيديو)

30 كانون الأول 2017 | 09:10

المصدر: "النهار"

شارفت سنة 2017 نهايتها، تاركة إيقاعات موسيقية علقت في أذهان الجمهور، بغضّ النظر عن النوعية الموسيقية والفنية لأغنيات حققت تفاعلاً في أنحاء العالم العربي، أبطالها فنانون وأشباه فنانين.

شغلت أغنية "ديسباسيتو" ليس العالم العربي فحسب، بل العالم بأسره، واعتبرت الأكثر بثّاً على الانترنت عبر التاريخ بعد تحقيقها أرقاماً قياسية. صدرت بداية في كانون الثاني وأدّاها المغني لويس فونسي من بويرتوريكو ومغني الراب دادي يانكي، ثم صدرت منها نسخة موزّعة في شكل جديد يشارك في غنائها جاستن بيبر، وحققت مشاهدة أكثر من 4 مليارات و500 ألف.

عدد كبير من الفنانين أدوا الأغنية، منهم كارول سماحة، وذهب الاتجاه نحو تركيب الفيديوات للسياسيين بطريقة طريفة عبر استخدام الأغنية كما فعلت صفحة "ayam serious" في حسابها عبر "فايسبوك"، فنشرت فيديو مركباً عن رئيس الوزراء سعد الحريري، وقد أعجب به.


الأغنية التي قيل إنها أنقذت بورتوريكو من الافلاس بعدما أثارت اهتمام السيّاح الأجانب لمعرفة المكان الذي ولد فيه نجومها، لاقت مقاطعة من جانب عدد من الدول منها ماليزيا، بعدما تبين أن معاني كلماتها خادشة للحياء.


ودخلت على خط منافسة "ديسباسيتو" أغنية سلبت عقول الجماهير هي الأغنية الأرمنية Mi gna التي يؤديها مغني الراب الأرمني سوبر ساكو اقتحمت العالم وانتشرت في شكل واسع.


الأغنية حققت مشاهدة على يوتيوب وصلت إلى أكثر من 133 ملايين و500 ألف، وعلى الرغم من تضمن ألبوم سوبر ساكو "Love Crimes" الأغنية، إلا أنها أخذت رواجاً كبيراً عام 2017 وتمت ترجمتها وتفسير معناها وأداها عدد كبير من الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي بلغات عدّة، منها التركية والألبانية واللبنانية، ونشرت فيديوات حازت انتشارا واسعا، لتصل في نهاية المطاف إلى سلطان الطرب جورج وسوف الذي وجّه بدوره تحية خاصة إلى مغنيها، وقال له: "حبيبي ساكو سلّم على ماما ومدام وعالكل... وعم بسمع غنيتك الحلوة بس مش فاهم ولا كلمة يا ساكو".


ساكو الذي نشر الفيديو حينها في حسابه عبر "إنستغرام" توجّه إلى وسوف قائلاً: "بتشرف يوصلني هيك فيديو من الأسطورة العربية #سلطان_الطرب جورج وسوف وفخر لالي انو اغنيتي نالت إعجاب الوسوف... مني انا سوبر ساكو بشكرك على تواضعك ورسالتك الاكثر من رائعة... كل الحب لك يا سلطان".


أغنية لن ينساها اللبنانيون على وجه الخصوص، بل العالم العربي، هي الديو الغنائي "غول" الذي جمع ميريام كلينك والفنان جاد خليفة، وقد اتخذت منحى قانونياً ووصلت إلى وزيري الاعلام ملحم الرياشي والعدل سليم جريصاتي اللذين تحركا على أثر كليب الأغنية الذي أثار ضجة كبيرة ظهرت فيه طفلة، وتضمن إيحاءات جنسية. كلينك وخليفة خضعا حينها للتحقيق وخلّي سبيلهما في وقت لاحق، وانتهت القضية باتخاذ القضاء المختص بحماية الأحداث قراراً بمنع بث فيديو كليب الأغنية وسحبه من التداول على كل وسائل الاعلام المرئية ووسائل التواصل الاجتماعي واليوتيوب "تحت طائلة غرامة قدرها 50 مليون ليرة في حال المخالفة". إلا أنّ الطرافة في هذا الشق أنه على الرغم من سحب الأغنية، أخذت منحى تهكمياً وانتشرت فيديوات لشباب يعيدون غنائها. 

أغنية من الطراز نفسه ولكن على الطريقة المصرية، هي "ركّبني المرجيحة" التي وصفت بأنها خليفة أغنية "غول" ولكن على الطريقة المصرية. بطلتها دالي حسن التي تفتقر الى الصوت والأداء، أثارت غضب الجمهور المصري بعد تكريمها بسبب تقدير هذا النوع من الفنون "الهابطة"، الأمر الذي دفع المتحدث باسم نقابة المهن الموسيقية طارق مرتضى إلى الاشارة إلى أنّ دالي مهدّدة بالحبس والغرامة إذا صعدت على المسرح من أجل تقديم فقرة غنائية، لأنها ببساطة ليست عضوا في النقابة، موضحاً أنّ انتشار الأغنية لا يعني أنّ الجمهور يرغب في هذا النوع من الفن، ومشدداً على أن النقابة لا يمكنها معاقبة دالي لأنها ليست عضوا فيها. 

في سياق من هذا النوع من الاغنيات، انتشرت أغنية "مين سرق العمود"، وهي قديمة لفنان شعبي مصري هو عادل الفار، وظّفت في أسلوب طريف وفي أكثر من لغة، وانتشر هاشتاغ على مواقع التواصل الاجتماعي حمل عنوان الأغنية وظّفه رواد التواصل الاجتماعي في خيالهم الواسع وبأسلوب طريف.


وفي إطار الأغنيات الشعبية، حقق الثنائي أوكا وأورتيغا نجاحاً كبيراً في أغنيتهما "إلعب يلا" التي حققت مشاهدة على "يوتيوب" تخطّت الـ 61 مليونا.


الأغنية انتشرت على نحو واسع في مصر والعالم العربي، حتى أن عدداً كبيراً من الفنانين وظفوها في فيديوات طريفة كالاعلامي بيار رباط الذي نشر مقطع فيديو مع عاملة المنزل لديه. كما أعادت الممثلة هند صبري نشر فيديو لشاب إلى جانب عائلته أدى الأغنية في شكل ولّد تفاعلا كبيرا حقق في صفحة صبري أكثر من 170 ألف مشاهدة.


"هلا بالخميس" من الأغنيات التي اعتبرت حالة غنائية في العالم العربي، دفعت بالرئيس سعد الحريري إلى الظهور مرتين في مقطع فيديو، أحدهما مع مغني الأغنية السوري معن برغوث الذي توجّه إليه قائلاً: "هلا بالرئيس"، وغنّاها الفنان عاصي الحلاني وأهداها الى نجله الوليد والفنانين ناصيف زيتون وملحم زين. برغوث حوّل المقطع الرائج إلى أغنية رسمية صدرت عبر "أنغامي" وحققت أرقاماً قياسية تخطّت الـ 5 ملايين، بعدما وظّفت في بدايتها ضمن مقاطع فيديو اعتبرت بعيدة من مضمونها الذي كان هدفه التسلية والاستعداد للاجازة.


ولن نبتعد عن الفنان ناصيف زيتون الذي استطاع أن يحقق نجاحاً فنياً من خلال شارة مسلسل "الهيبة" بعنوان "مجبور". الأغنية التي حصدت جوائز عدّة، رافقت النجاح الكبير الذي حققه المسلسل الرمضاني، بطولة الممثلين تيم حسن ونادين نسيب نجيم ووصلت نسبة المشاهدة إلى أكثر من 34 ملايين.


وفي السنة المنتهية، لا يمكن إغفال أغنية "Let Go" للفنان المغربي سعد المجرد، وقد حصدت مشاهدة مليونية، إذ إنها الأغنية الأولى التي يصدرها المجرد بعد إطلاقه موقتاً من السجن في فرنسا إثر اتهامه من جانب الفتاة الفرنسية لورا بريول باغتصابها. وصلت نسبة مشاهدة الكليب إلى أكثر من 105 ملايين.


مسك ختام العام الجاري هو أغنية "3 دقات" للفنان المصري "أبو"، رافقته فيها الممثلة يسرى وشاركه في الكليب عدد كبير من الممثلين المصريين. الأغنية باتت على كل شفة ولسان، زرعت الفرحة في أذهان مستمعيها وحصدت نسبة مشاهدة فاقت الـ 73 مليونا، وهي من كلمات تامر حبيب و"أبو" وألحانه وتوزيع رامي سمير وإخراج مريم أبو عوف، جاءت بأسلوب فيلم قصير لتجمع ممثلين من مصر: عزّت أبو عوف، تامر حبيب، شيرين رضا، أحمد مالك، جميلة عوض، سلمى أبو ضيف، عمرو سلامة، عمر السعيد، بالاضافة إلى نجل المخرج السوري الراحل مصطفى العقاد مالك الذي ظنّ البعض في البداية أنه زوج يسرا خالد صالح.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard