يشرب 12 عبوة "دايت كوك" يومياً... ممنوع لمس تلفزيون ترامب!

10 كانون الأول 2017 | 20:22

تحدثَ أكثر من 60 شخصاً ينتمون إلى الدوائر المقرّبة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن طريقة عيشه، وفق ما ذكر موقع "دايلي مايلي". فقد أشاروا إلى أنه يشرب كمية كبيرة من الـ"دايت كوك" وأنه مدمن على مشاهدة الأخبار، ويستخدم التلفزيون للتحكّم بمزاجه. 

منذ لحظة استيقاظه، يواكب عبر قناة "سي إن إن" الأخبار والمستجدات، ويشاهد قناة "فوكس نيوز" للراحة، ويتابع – وفقاً لاعتقادهم – برنامج Morning Joe عبر قناة MSNBC ليحصل على جرعة من الغضب خلال النهار.

وكي يحافظ على مزاجه القتالي، يشرب 12 عبوة "دايت كوك" يومياً - أي أكثر بكثير من كمية الكافيين الموصى بها يومياً للبالغين - كما يقول بعض الأشخاص الذين تحدثت معهم "نيويورك تايمز"، وبينهم مستشارون ومعاونون وأصدقاء للرئيس الأميركي وأعضاء في الكونغرس. فبالنسبة إلى دونالد ترامب، كل يوم هو معركة جديدة ضد معارضيه، الحقيقيين والمتخيَّلين على السواء، والتلفزيون هو شريان الحياة الذي يصله بالعالم الخارجي.

الشهر الفائت، قال ترامب للمراسلين على متن الطائرة الرئاسية Air Force One إنه شديد الانشغال بـ"قراءة الوثائق" ولا يجد متّسعاً من الوقت لمشاهدة التلفزيون ومتابعة فضائح روي مور.


لكن وفقاً لمصادر "نيويورك تايمز"، يمضي الرئيس الأميركي أيامه، من الفجر حتى المساء، في مشاهدة الأخبار عبر شاشات التلفزة.

يستيقظ ترامب يومياً عند الساعة الخامسة والنصف صباحاً بعد النوم لخمس إلى ست ساعات، ويشغّل جهاز التلفزيون، وهو يحمل عادةً هاتفه في يده في حال خطرت له فكرة تغريدة ما.

أحياناً ينشر تغريداته وهو مستلقٍ في سريره، أو جالس في الغرفة المجاورة. ومن حين لآخر، يتواجد مساء في قاعة Treaty Hall، حيث يجري أحياناً اتصالاته اليومية في ملابس النوم.

في أي مكان يتواجد فيه ترامب داخل البيت الأبيض، يكون هناك في العادة جهاز تلفزيون شغّال – ووفقاً لقواعد ترامب، الأشخاص الوحيدون الذين يُسمَح لهم بلمس أجهزة التلفزيون، إلى جانبه هو، هم أعضاء فريق الدعم التقني.

ويقول المقرّبون منه أيضاً إن كل يوم هو، بالنسبة إليه، معركة ضد "الإعلام الليبرالي".


خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard