الحريري رداً على ولايتي: أكّدت له أنّ اليمن قبل الحوار

14 تشرين الثاني 2017 | 14:31

أوضح المكتب الاعلامي للرئيس سعد #الحريري، رداً على ما ادلى به مستشار المرشد الايراني للشؤون الخارجية علي اكبر ولايتي في شأن لقائه الاخير في السرايا الحكومية، ان "الحريري لم يعرض التوسط بين اي بلد وآخر، بل عرض على ولايتي وجهة نظره بضرورة وقف تدخلات ايران في اليمن كمدخل وشرط مسبق إلى تحسين للعالقات بينها وبين المملكة العربية السعودية".

واضاف، في بيان، ان "الحريري كرر بإصرار أن هذه وجهة نظر شخصية وإنّها رأي خاص به"، مشيراً الى انه "عندما جاء جواب ولايتي انه يرى الحوار حول الازمة اليمنية مدخلاً جيدا لبدء الحوار بين ايران والمملكة، اجابه الحريري: "لا اليمن قبل الحوار، ورأيي ان حل المشكلة في اليمن هو المدخل الوحيد قبل بدء اي حوار بينكم وبين المملكة". 

وكان مستشار المرشد الايراني للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي، وصف تصريحات الحريري الاخيرة بانها "إملاءات سعودية"، مؤكدا ان الحريري لم يقل اطلاقا في لقائهما الاخير ان على ايران عدم التدخل في شؤون لبنان.

وقال ولايتي: "لقد ذكر الحريري نقطة هي من املاءات السعوديين، اذ صرح بأنّه قال خلال لقائه معي لا تتدخلوا في شوؤن لبنان، في حين انه لم يتحدث بمثل هذا الكلام اساسا، ولم تكن محادثاتنا حادة ومشوبة بالتهديد والتحدي. لقد تبين ان كلامه هذا جاء بإملاءات السعوديين غير المستعدين لان يعيش لبنان الامن والاستقرار والصداقة بين الشعبين الايراني واللبناني". 

واضاف: "اننا لم نهدد الحريري وبحثنا في القضايا الجارية في المنطقة. لقد اراد التوسط بصورة ما بين ايران والسعودية، ونحن أكدنا باننا لا مشكلة لنا مع السعودية ولكن ان يقوم السعوديون بقصف اليمن لأكثر من عامين وفرض الحصار عليه واصابة 700 الف بالكوليرا، هي قضايا لا علاقة لها بالسياسة ولا بد من ان يتفاوضوا مع اليمنيين من اجل هذه القضايا الانسانية". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard