"أيمتى بزمر اللبناني"؟

15 كانون الأول 2017 | 17:50

المصدر: "النهار"

يمتاز اللبنانيون بعادات وتقاليد خاصة، في المنزل، في العمل، وحتى داخل السيارة، يمارس مواطنو لبنان موروثاتهم التي اكتسبوها أباً عن جد. ومن هذه العادات استخدام بوق السيارة "الزمور". ولـ "الزمور" ضرورات معيّنة كي يطلق له العنان منها:

في الزحمة 

رغم إدراكه بأن البوق لن ينفع تراه "يزمر " دون جدوى

للمناداة

قد يلجأ اللبناني لبوق السيارة كي ينادي صديقاً له في الطابق السادس أو كي يعجل بخروج أحد ما!

للهزار

من باب المزاح أن نطلق العنان لبوق السيارة خلف أحد.

في نقل الحالات الطارئة

عند نقل الحالات المرضية "الزمور" يتيح له المجال للمرور.

في الاحتفالات 

في الاحتفالات والمواكب السيارة والتحايا السياسية.

في الاعراس

بعد حفلة الزفاف لا بد من موكب من السيارات خلف سيارة العروسين.

"لما حدا يدَوبل عنه"

عند تجاوز احدهم سيارته بسرعة قصوى.

احتجاز سيارته


عند احتجاز سيارته خلف سيارة لا يعرف صاحبها.

عند اقفال باب الموقف بسيارة اخرى 

عندما يركن أحدهم سيارته امام باب المرأب أو في الركن المخصص لسيارته.

للتحذير 

لتحذير احد المشاة ممن يجتازون الطريق العام واحيانا لتحذير احدى السيارات من حادث قد يحصل.

للسؤال

أشهر من يقوم بهذا الامر هم سائقو سيارات الأجرة... "لوين واصل"؟

للتجربة 

بين فينة واخرى يجرب "الزمور" كي يتأكد بأنه ما زال يعمل بعد خمس دقائق من الاستعمال.

هواية

هناك أشخاص لديهم هواية باستخدام بوق السيارة ويشعرون بلذة.

عند الإشارة الخضراء

بمجرد إضاءة إشارة المرور على اللون الأخضر تسمع "زمامير" ولا نعرف السبب 

لمن يسير ببطء

via GIPHY

يطلق اللبناني عنان بوق سيارته لمن يسير أمامه ببطء.

ويبقى الأهم: مرور موكب المسؤول 

تجربة يخوضها كل اللبنانيين عند مرور احدى الشخصيات.

وهذا مشهد تمثيلي يؤكد سبباً مما ذكرناها 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard