التقرير الذي عجّل باستقالة الحريري هل أقلق نصرالله فبادر الى التشكيك فيه؟

6 تشرين الثاني 2017 | 11:14

المصدر: "النهار"

  • احمد عياش
  • المصدر: "النهار"

في إطلالته الأولى منذ إعلان الاستقالة عبر "تويتر".

لماذا أخذ الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله على عاتقه مهمة التشكيك فيما أعلنه الرئيس سعد الحريري في خطاب استقالته عن تعرضه لمحاولة اغتيال؟ هل هناك من معطيات لديه تدفعه الى هذا التشكيك تتفوق على تلك يمتلكها المعني المباشر بهذه القضية، أي الرئيس الحريري؟ المشهد يعيد الى الأذهان اغتيال الرئيس رفيق الحريري عام 2005 وقيام نصرالله نفسه بتقديم شرح مفاده أن إسرائيل ارتكبت هذه الجريمة ليتبيّن لاحقاً عبر تحقيقات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أن المتهمين بتنفيذ الجريمة ينتمون إلى "حزب الله". فهل نحن أمام مشهد متكرر، لكن هذه المرة، ولحسن الحظ، بقي سعد الحريري على قيد الحياة؟

في معلومات أوساط وزارية وسياسية قريبة من الرئيس سعد الحريري أن الأخير اطلع من المسؤولين السعوديين على تقرير من جهاز مخابرات لدولة لها باع طويل في ميدان المخابرات الخارجية يتضمن معطيات بالغة الاهمية حول ما كان يدبّر للنيل من حياة رئيس مجلس الوزراء المستقيل. وهذه المعطيات كانت كافية لكي يقتنع الحريري بأن الوقت قد حان لكي يكشف ما كان يدبّر ضده كي لا يمنح الجناة فرصة المضي في محاولاتهم كي يحققوا ما أرادوه على غرار جريمة 14 شباط 2005. وبحسب هذه الاوساط، فإن الحريري كان عليه ان يختار بين العودة الى لبنان متحدياً محاولة الاغتيال او الخروج منه كاشفاً المستور، وفي الوقت نفسه الاستقالة من منصبه الذي سيكون التمسك به مكلفاً جداً. بالعودة الى موقف نصرالله من محاولة اغتيال الحريري كان لافتاً مسارعة الأمين العام لـ "حزب الله" الى وصفها بـ "الإشاعة". والسؤال مجدداً: هل لدى نصرالله من إثباتات ليضع الموضوع في هذه الخانة؟ اكتفى الاخير بما صدر من بيانات عن الاجهزة الامنية التي نفت علمها بمعطيات حول محاولة الاغتيال لكن هذا النفي لم يرتق الى مستوى إنكار وجود مثل هذه المحاولة وهذا يمثل فرقاً كبيراً....

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

قصة المرأة الخارقة: فقدت فجأة القدرة على المشي وأصبحت بطلة!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard