"قوّة الرّدع" الليبيّة مستعدّة للتّعاون... بريطانيا تريد منها شقيق منفّذ اعتداء مانشستر

2 تشرين الثاني 2017 | 19:49

المصدر: أ ف ب، رويترز

  • المصدر: أ ف ب، رويترز

أ ب

ابدت مجموعة ليبية مسلحة تحتجز شقيق منفذ اعتداء مانشستر الذي أسفر عن مقتل 22 شخصا، استعدادها للتعاون مع طلب #بريطانيا تسليمه اليها، "إذا وافق المدعي العام عليه".

وقال أحمد بن سالم، المتحدث باسم "#قوة_الردع_الخاصة" التي تعد جهاز الشرطة التابع لحكومة الوفاق الوطني في #طرابلس والمدعومة من الأمم المتحدة، إن "القوة مستعدة للخطوة المقبلة، إذا كان هناك اتفاق بين المدعي العام والسلطات البريطانية".

وكان سالم قال في وقت سابق ان "قوة الردع" "ليست مستعدة لتسليم #هاشم_العبيدي"، شقيق #سلمان_العبيدي منفذ هجوم مانشستر.

وطلبت الشرطة البريطانية التي تحقق في الهجوم الذي استهدف حفلة موسيقية في مانشستر في أيار، من ليبيا تسليم شقيق منفذ الاعتداء. وفجر سلمان العبيدي سترته الناسفة عند خروج الحضور من قاعة حفلة موسيقية للمغنية الاميركية اريانا غراندي، في أسوأ هجوم من نوعه في بريطانيا منذ أكثر من عقد.

وأكدت شرطة مانشستر انها جمعت ما يكفي من الادلة لطلب مذكرة توقيف بحق هاشم العبيدي، شقيق منفذ الاعتداء. لكن بن سالم أكد في وقت سابق أن "لا اتفاقات تسليم سجناء" بين بريطانيا وليبيا، مشيرا إلى أن قضية العبيدي "معروضة لدى مكتب النائب العام المكلف بالتحقيق".

ووفقا لـ"قوة الردع الخاصة"، فإن هاشم العبيدي أقر بأنه كان في بريطانيا خلال فترة التحضير للاعتداء، وكان على علم بتفاصيل العملية.

وصرح راس جاكسون، المكلف مكافحة الارهاب في شمال غرب بريطانيا، ان "هاشم العبيدي موقوف حاليا في ليبيا. وتطالب الهيئة الملكية للملاحقات القضائية بتسليمه".

ونشرت أجهزة الامن الليبية على موقع "فايسبوك" في الايام التي تلت الاعتداء، صورة لهاشم العبيدي بعد توقيفه.


مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard