هل تمنع الصين مجلس الأمن من حماية الروهينغيا في ميانمار؟

15 تشرين الأول 2017 | 22:30

المصدر: "النهار"

رسم الأمين العام سابقاً للأمم المتحدة كوفي أنان بصفته رئيس اللجنة الإستشارية لولاية راخين التي مُنِحت تفويضاً من أجل اصدار توصيات لتحسين الوضع في المنطقة المضطربة في ميانمار (بورما سابقاً). خريطة طريق قد لا تروق للصين، الدولة الكبرى الراعية لنظام الحكم في بلد ذات غالبية بوذية تتعرض فيه أقلية الروهينغيا المسلمة لما يصفه مسؤولون دوليون بأنه حملة تطهير عرقي. 

حالت الصين، بسبب حق النقض الفيتو، دون تمكين مجلس الأمن من اتخاذ موقف حازم من الأزمة المستعرة التي أدت في الشهرين الأخيرين الى تهجير أكثر من نصف مليون روهينغيين صاروا لاجئين في بنغلادش. على رغم تفاقم الأزمة، رفضت المرة تلو الأخرى مقترحات من دول دائمة العضوية أو غير دائمة العضوية من أجل عقد اجتماعات أكثر جديّة وفاعلية لمجلس الأمن. يتفهم ديبلوماسيون العلاقة الخاصة بين الحكومة الصينية والطغمة العسكرية المؤثرة للغاية في الحياة السياسية الميانمارية. يأتي في المرتبة الثانية يتمسك الصين الثابت بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول ذات السيادة.

على غرار توصيات اللجنة التي ترأسها بطلب من المستشارة الميانمارية الحائزة على جائزة نوبل للسلام أونغ سان سو تشي، لم تأت الإحاطة التي قدمها كوفي أنان في اجتماع غير رسمي بصيغة ”آريا“ لمجلس الأمن، في مصلحة الصين، وخصوصاً أن هذا الإجتماع عقد بطلب مشترك من فرنسا وبريطانيا وبدعم من الولايات المتحدة. وقفت روسيا عالعادة مع الصين.

منذ بدء الفصل الأخير من أعمال العنف الدامية قبل نحو شهرين، ظهرت مؤشرات الى تفاعل أزمة كبرى يمكن أن تكون لها تأثيرات على الأمن والإستقرار الإقليميين. وأدت الأحداث الدامية وما رافقها من عمليات قتل وحشية الى تهجير مئات الآلاف من الأقلية المسلمة على أيدي القوات المسلحة الميانمارية والجماعات البوذية. وظلّ المجتمع الدولي صامتاً الى حدّ بعيد لمدة تسع سنين، ولم يتحرك مجلس الأمن فعلياً إلّا قبل أسابيع قليلة، حين عقد جلسة علنية حول الوضع المتفجر في راخين. وحالت تعقيدات العلاقة مع الصين دون الإستماع مجدداً الى أنان في اطار جلسة رسمية.

تطهير عرقي

وأفاد المندوب الفرنسي الدائم لدى الأمم المتحدة فرنسوا دولاتر أن الاجتماع جرى لأن الوضع في ميانمار ”خطير للغاية“، مشيراً الى أنه أدى الى تهجير ٥٢٠ ألف شخص واضرام النيران في مئات القرى وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان. وقال: ”هذا تطهير عرقي يحصل أمام أعيننا“. وأوضح أن الاجتماع له هدفين: الأول هو رفض وادانة الستاتيكو المرفوض بصورة مطلقة. ولذلك يجب أن نزيد الضغوط على السلطات في ميانمار حتى يترجموا أقوالهم الى أفعال، أولاً بوقف أعمال العنف، وتيسير ايصال المساعدات الإنسانية، والسماح بعودة اللاجئين. وأضاف أن النقطة الأخيرة توجب تعزيز الحوار بين ميانمار وبنغلادش. والهدف الثاني يتمثل بدعم توصيات أنان في تقريره لاحراز تقدم في التنفيذ. وهذه التوصيات هي خريطة طريق واضحة لمعالجة الأسباب الجذرية للأزمة في راخين، وخصوصاً في ما يتعلق بحرمان أفراد الروهينغيا من حقوقهم. وأكد أن الإجتماع كان مفيداً ومساعداً من أجل بناء اجماع حول هذين الهدفين ومن أجل تحديد استجابتين رئيسيتين للأزمة: الأولى تتمثل بايجاد الصلة الصحيحية بين احترام مطالبنا القصيرة الأجل من سلطات ميانمار وتطبيق توصيات كوفي أنان من أجل حل طويل الأجل للأزمة، وهو ما نسميه الأسباب الجذرية. والثانية تتمثل بالإلتزام الحازم من مجلس الأمن بتولي المسؤولية في هذه الأزمة.

توصيات للحل

وقال أنان إن جميع أعضاء مجلس الأمن واللجنة الاستشارية متفقون على أنه لا بديل عن وقف أعمال العنف والسماح لمواد الإغاثة الإنسانية بالوصول الى المحتاجين والمساعدة في العودة الكريمة والطوعية للاجئين الروهينغيا الى ديارهم في نهاية المطاف. وأكد أن أونغ سان سو تشي تلقت تقرير اللجنة ورحبت بالتوصيات الواردة فيه، معربة عن نيتها في تنفيذ هذه التوصيات. وقال: ”لقد أنشأت لجنة وزارية للعمل على تنفيذ توصيات اللجنة الاستشارية، وتنوي أيضا تشكيل مجموعة من الخبراء لتقديم المشورة لتطبيق التوصيات وستضم هذه المجموعة أيضا خبراء دوليين. ونأمل أن يسهم ذلك في إتاحة المجال للحوار بين المجتمع الدولي وميانمار. الأمر المهم هو أنهم قد قبلوا التقرير، الذي قبل بشكل عام من قبل الدول الأعضاء والوكالات الإنسانية والتنموية والمنظمات غير الحكومية“. وأضاف أن هذا التقرير يمكن أن يمثل إطارا للعمل على مسار التقدم، معربا عن أمله في أن ينخرط المجتمع الدولي وميانمار معا في محادثات بناءة بشأن هذه القضايا.

حق العودة

وتزامنت هذه الجلسة مع اعلان المنظمة الدولية للهجرة أن أعداد الفارين من ميانمار إلى بازار كوكس بجنوب بنغلادش قد وصل الى حوالي ٥٣٦ ألف شخص خلال الأيام الـ٥٠ الماضية. حيث ارتفعت الأرقام مرة أخرى الأسبوع الماضي عندما عبر حوالي ١٥ ألف روهينغي الى بنغلاديش بين ٩ تشرين الأول و١١ منه. وقالت في بيان أن سرعة وحجم التدفق أديا الى حدوث حالة طوارئ إنسانية في كوكس بازار، حيث يعتمد ما يقرب من ثلاثة أرباع مليون لاجئ الآن على المساعدات الإنسانية للمأوى والغذاء والمياه والصرف الصحي وغير ذلك من الاحتياجات المنقذة للحياة.

وقال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في بنغلادش سارات داش إنه ”لا يمكن الإفراط في التأكيد على خطورة الوضع. هؤلاء الناس يعانون من سوء التغذية، ولا يستطيعون بالشكل الكافي الحصول على المياه النظيفة والصرف الصحي في العديد من المواقع المقامة بشكل عفوي. إنهم ضعفاء جدا، حيث فروا من النزاعات وتعرضوا لصدمات شديدة ويعيشون الآن في ظروف صعبة للغاية“.

وأعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إنها تعمل مع حكومة بنغلادش لجمع البيانات عن اللاجئين الجدد الذين وصلوا حدیثا لتحديد حاجاتھم. وعن ذلك، قال الناطق باسم المفوضية أندريه مهاسيتش: ”ستمكن هذه العملية الحكومة والمفوضية والوكالات الأخرى من فهم حجم السكان وتوزيعهم وأماكن تواجدهم بشكل أفضل. هذا أمر مهم لتقديم المساعدات المناسبة لمن هم بحاجة إليها. سيساعد ذلك أيضا اللاجئين الذين يتطلبون حاجات خاصة بالحماية، مثل الأمهات العازبات اللواتي لديهن أطفال صغار أو ذوي الإعاقة أو الأطفال أو اللاجئين المسنين الذين جاءوا وحدهم“.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard