كيف يقرأ "حزب الله" خطوة واشنطن هدر دماء قيادييه العسكريين؟

كثير من اللبنانيين الذين تناهى اليهم نبأ تخصيص الادارة الاميركية مبالغ مالية "حرزانة" نسبياً لمن يدلي اليها بمعلومات عن القياديَّين العسكريَّين المخضرمَين في "حزب الله" طلال حمية وفؤاد شكر، عادت الى اذهانهم افلام "الويسترن – الكاوبوي" الاميركية الشهيرة التي غزت عالم السينما في عقد الستينات، ومعها استعادوا صورة المطلوبين للعدالة الاميركية ("وينتد") وقيمة الجوائز المالية الموضوعة من السلطات على رؤوسهم للقبض عليهم احياء او امواتا، ليخرجوا باستنتاج جوهره ان مثل الخطوة الاميركية الاخيرة امر غير طارىء على العقل الاميركي، فجذوره تعود الى القرن الثامن عشر. 

12 تشرين الأول 2017 | 14:44

المصدر: "النهار"

لكن العنصر المستجد هذه المرة هو ان المطلوب الارشاد عنهما عبر توفير معلومات في مقابل جائزة مالية هما، وفق ما يقول الخبير الاستراتيجي العميد المتقاعد امين حطيط لـ "النهار"، ليسا اميركيين، وليس من...

 

لقراءة هذا الخبر، إشترك في النهار Premium بـ1$ فقط في الشهر الأول

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني