بولانسكي متّهم مجدّدًا بالإغتصاب... ملفّ ريناته لانغر أمام القضاء السويسريّ

10 تشرين الأول 2017 | 16:24

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

أ ب

قرّر #القضاء_السويسري النظر في اتهامات جديدة بالاعتداء الجنسي وجّهتها سيدة الى المخرج الفرنسي البولوني #رومان_بولانسكي ادعت فيها أنه اغتصبها العام 1972.

وقال متحدث باسم النيابة العامة في برن: "أكّد مكتب النائب العام في برن صلاحيته للنظر" في هذا الملف. وسيدرس القضاء في مرحلة أولى ما إذا كانت هذه التهم سقطت بمرور الزمن، أم أنها ما زالت سارية.

وتدعى السيدة المتقدّمة بالشكوى ريناته لانغر، وهي ممثلة وعارضة أزياء سابقة تبلغ 61 عاما. وقالت في الدعوى المقدّمة في 26 أيلول الماضي، إن بولانسكي اغتصبها حين كانت في الخامسة عشرة من العمر.

وهذه المرأة هي الرابعة التي تخرج من الظل لاتهام بولانسكي البالغ حاليا 84 عاما، بالاعتداء الجنسي. العام 1977، أقر المخرج بأنه أقام علاقات جنسية غير قانونية مع سامنتا غيمر البالغة حينها 13 عاما في منزل جاك نيكولسون في لوس انجليس، عندما كان الممثل مسافرا.

وفي مقابل هذا الاعتراف، وافق القضاء الأميركي على اسقاط اتهامات أخرى أكثر خطورة بحقه. لكن المخرج فرّ إلى فرنسا لاقتناعه بأن القاضي سيتراجع عن وعده، وسيعيده إلى السجن.

العام 2010، قالت الممثلة البريطانية شارلوت لويس إن المخرج أرغمها على إقامة علاقة جنسية معه عندما كانت في سن السادسة عشرة. كذلك اتهمته امرأة ثالثة تم التعريف بها باسم روبن، في آب، بالاعتداء الجنسي عندما كانت في السادسة عشرة العام 1973.  

وقد التقت ريناته لانغر بولانسكي عندما كانت عارضة ازياء في ميونيخ. وبعدما جذبتها فرصة الخضوع لاختبار الاداء، زارت مخرج "روزماريز بايبي" و"تشايناتاون" في منزله في غشتاد، حيث اغتصبها، وفقا لروايتها. وتؤكد أنها خرجت عن صمتها إثر تصريحات روبن في آب، ولأن أهلها توفوا.


علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard