"انقاذ" 40 ولداً من الضرب في طائفة سرية

17 أيلول 2013 | 16:15

المصدر: (أ.ب)

  • المصدر: (أ.ب)

دهمت الشرطة الالمانية مقر طائفة سرية مسيحية تطلق على نفسها اسم "الاسباط الـ12"، واخرجت نحو 40 ولدا بغية وضعهم تحت الرعاية الرسمية، اثر الاشتباه بتعرضهم لعنف جسدي. وصادرت عددا من العصي التي كانت تستخدم لضربهم. واقر اعضاء الطائفة بانهم يحبذون ضرب اولادهم على اردافهم، غير انهم نفوا ان يكونوا ارتكبوا اي مخالفة.

وقال المدعون العامون في اوغسبورغ انهم فتحوا تحقيقا رسميا يطاول عددا غير محدد من اعضاء الطائفة، للاشتباه بتسببهم باذى جسدي جدي للاولاد وبسوء معاملتهم. "ثمة شكوك انهم يضربون الاولاد بواسطة العصي، على سبيل المثال"، افاد الناطق كريستيان انغلسبرغر.

اما الطائفة، فقالت في بيان على موقعها الالكتروني، ان الاولاد الذين اخذتهم الشرطة تراوح اعمارهم من عام ونصف العام الى 17 عاما، وسيبقون في رعاية اسر بديلة، على ما قيل لهم، حتى انعقاد جلسة استماع على الاقل. ودافعت عن نفسها قائلة: "اين الاسس القانونية هنا؟ لا يمكن ادانة الناس بالاستناد الى معتقدهم الايماني. لم تقدم اي ادلة مباشرة ضد اي شخص".

في شرح لمعتقداتها، تقول الطائفة الاميركية النشأة، ان اعضاءها يؤمنون بضرب اولادهم على اردافهم، "علما ان عددا من الناس يخالفوننا الرأي في هذا الجانب من حياتنا". "نحب اولادنا، ونعتبرهم رائعين. ولاننا نحبهم، نضربهم... وعندما لا يطيعون ويؤذون بعضهم البعض عمدا، نستخدم حزمة قصب صغيرة كقضيب من شأنها ان تؤلم، لكنها غير مؤذية".
الطائفة التي اسسها استاذ ثانوي من تينيسي العام 1970، تضم بين الفين الى 3 آلاف من الاتباع، وفقا لما تنشره على موقعها. وسبق ان واجه اعضاؤها مشاكل قانونية في المانيا، على خلفية انتهاكهم القوانين عبر تعليم اولادهم في المنزل. وسبق ان واجهت مشاكل مماثلة مع القضاء الاميركي، بسبب ممارستها التأديبية تلك.

يشار الى ان عملية الدهم في المانيا تمت على اثر عرض محطة RTL التلفزيونية ادلة جمعتها طوال اشهر عن ممارسات الطائفة. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard