أكثر من 300 قتيل في البادية... القتال العنيف مستمر في يومه الخامس

2 تشرين الأول 2017 | 12:50

المصدر: "المرصد السوري لحقوق الإنسان"

  • المصدر: "المرصد السوري لحقوق الإنسان"

تستمر المعارك في للبادية السورية لليوم الخامس على التوالي، بين قوات النظام المدعومة من المسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب، وعناصر من تنظيم "داعش" من جانب آخر. 

وأفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن الاشتباكات العنيفة تتركز في مدينة القريتين التي تشهد معارك كر وفر بداخلها، في أحياء واقعة على أطراف المدينة التي سيطر التنظيم عليها، فجر أمس الأحد، بالتزامن مع القتال العنيف والمستمر بين الطرفين، على محاور في شرق وشمال مدينة السخنة، في سعي من قوات النظام لاستعادة السيطرة على بلدة الطيبة وجبل ضاحك ومناطق أخرى خسرتها لصالح التنظيم، الذي يعمد لتنفيذ هجمات متلاحقة، بغية إنهاك قوات النظام وتشتيتها، وتأخير تقدمها في ريف دير الزور، وتمتد الاشتباكات بين طرفي القتال، من بادية دير الزور الغربية، وصولاً إلى منطقة السخنة وبالقرب من المحطة الثالثة ومحاور أخرى في بادية السخنة بريف حمص الشرقي.

وتسبب القتال العنيف المترافق مع غارات مكثفة من الطائرات الحربية والمروحية الروسية والتابعة للنظام، وقصف عنيف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها على مناطق القتال ومواقع التنظيم، وسط استهدافات من التنظيم لمواقع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ليرتفع إلى 305 عدد القتلى من الطرفين بحسب المرصد السوري، منذ يوم الخميس الـ 28 من شهر أيلول.

وحتى اليوم الاثنين ارتفع إلى ما لا يقل عن 172 عدد القتلى من قوات النظام والمسلحين الموالين لها بينهم 26 عنصر من "حزب الله" اللبناني ونحو 77 من المليشيات الموالية لقوات النظام من جنسيات فلسطينية وآسيوية. كما ارتفع إلى نحو 133 عدد القتلى من "داعش" ممن قتلوا في تفجير أنفسهم بأحزمة ناسفة وعربات مفخخة، وقصف مدفعي وصاروخي وغارات جوية والاشتباكات مع قوات النظام في المحاور التي جرى مهاجمتها،

وكان التنظيم تمكن من استعادة الشولا وكباجب والجبل المطل على السخنة ومواقع ومناطق أخرى كانت قوات النظام تقدمت إليها في المحاور الممتدة من غرب دير الزور إلى ريف حمص الجنوبي الشرقي، قبل أن تعاود قوات النظام استعادة معظم المناطق التي خسرتها، فيما لا تزال تشهد الكثير من المحاور معارك كر وفر بين طرفي القتال.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard