التقرير الدولي سيشير الى "مسؤولية الاسد" في هجوم كيميائي كثيف

12 أيلول 2013 | 12:24

مع اعلان وزير الخارجية الفرنسية لوران فابيوس اليوم ان "تقرير مفتشي الامم المتحدة في شأن استخدام الاسلحة الكيميائية في سوريا سينشر الاثنين على الارجح"، نسبت مجلة "الفورين بوليسي" الى مسؤول غربي كبير أن المحققين الدوليين جمعوا "ثروة" من الادلة على استخدام غاز الاعصاب تشير الى أن نظام اللرئيس السوري بشار الاسد استخدم أسلحة كيميائية ضد شعبه.

ونقلت المجلة عن ثلاثة ديبلوماسيين معتمدين في الامم المتحدة ومقربين من التحقيق أن الفريق الدولي الذي يتوقع أن يقدم الاثنين تقريره المرتقب الى الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون، لن يتهم نظام الاسد مباشرة باستخدام الغاز السام ضد شعبه، الا أنه سيوفر دليلا ظرفيا قويا يرتكز الى فحص أغلفة صواريخ مستخدمة وذخيرة وتحاليل مخبرية للتراب والدم وعينات من البول ويشير بقوة الى ذنب الحكومة السورية.
ويقول المسؤول الغربي: "أعرف أنهم حصلوا على عينات غنية جدا حيوية وبيئية، وقابلوا ضحايا وأطباء وممرضات...يبدو أنهم راضون جدا عن حجم الادلة التي حصلوا عليها". وتعذر على المسؤول الذي رفض الافصاح عن اسمه نظرا الى السرية المحيطة بالتحقيق، التعرف على المواد المحددة لتي رصدها الفريق الدولي، الا أنه أضاف: "يمكن الاستنتاج من نوع الادلة (هوية) مستخدمها".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard