حلت الفاجعة على عائلة هيفا الجميلة... رحلت خلال مرافقة قريبتها الى المستشفى

4 أيلول 2017 | 16:30

المصدر: "النهار"

أرادت مرافقة ابنة خالها إلى المستشفى للاطمئنان إلى وضعها الصحّي، من دون أن تتوقع أنّ شبح الموت ينتظرُها على الطريق، ليخطفَ حياتَها فجر العيد في حادث سير مروّع.  

في لحظات سلّمت الروح، رحلتْ فجأة من دون أيّ إنذار، ما زادَ من صدمة عائلتها التي لم تستوعب حتى الآن أنها خسرت أعزّ ما تملك... هي هيفاء كنعان ابنه بلدة العلاق - بعلبك.

المعايدة الأخيرة

قبل ساعات من وفاتها عايدت هيفاء (18 عاماً) أصدقاءَها في صفحتها على "فايسبوك". وبحسب ما شرح خالها أسامة كنعان لـ"النهار": "كانت تسهر في منزلي، عندما أطلعتني ابنتي تيما أنها تشعر بألم في بطنها، قررت أخذها إلى مستشفى دار الأمل في بعلبك، طلبتْ هيفاء وعلي كنعان (16 عاماً) صديق العائلة أن يرافقانا. كانت الساعة الثالثة فجراً، ركبنا السيارة وانطلقنا. بعد دقائق وأنا أقود، مرّ "رانج" قويّ الضوء فلم أعد أر جيداً، حاولت الابتعاد عنه فاصطدمت بحاجز من الباطون قبل أن تنقلب المركبة".

ضربة قاتلة

الضربة أتتْ على رأس هيفاء التي كانت تقعد مع علي في الخلف، وصلت إلى المستشفى جسداً بلا روح، أما علي فلا يزال يقبع في العناية الفائقة، ولفت أسامة: "خضع علي لعملية جراحية في رأسه لوقف النزف، ابنتي تيما خرجت في الأمس من المستشفى، وأنا لم أصبْ إلا بجروحٍ طفيفة لكوني أضع حزام الأمان، كما أن "الإيرباغ" فتحَ ما حال دون مقتلي"، وأضاف: "إنه القضاء والقدر، حرمنا هيفاء في لمح البصر، فتح مفخر بوداي تحقيقاً بالحادث كذلك مخفر طليا بعد قدوم عدد من عناصره إلى المستشفى".

تنبؤ بالموت؟!

رحلت هيفاء الابنة البكر في عائلة مؤلفة من فتاتين وفتى، قبل أن تكمل آخر سنة دراسية لها في مدرسة شكيب إرسلان، فهي من سكان الأوزاعي، فتاة هادئة مهذبة ومؤمنة، أحبها كل من عرفها. وأشار أسامة: "تربّت في منزلي مع أولادي، فعدا عن كوني خالها، أنا جارُها في بيروت والضيعة"، يصمتُ قليلاً، تخونه قدرته على الكلام، يستذكر جلسة قبل أشهر عدّة مضت، حين قالت له هيفاء إنها تشعر بأنّ سنوات عمرها في الحياة ليست طويلة"، ولفت: "سألتها لماذا تقولين هذا؟ أجابت: "لا أعلم لكني أشعر بالخوف من الموت".

ووريت هيفاء في الثرى في اليوم الأول من عيد الأضحى، التحفت التراب لترقدَ بعيداً من الأهل والأحباب، لكن طيب ذكراها سيبقى يفوح في عقل وقلب كل من تسنّى له أن يتعرف إليها قبل رحيلها.


يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني