قال لعائلته "نلتقي في الجنة"... مَن هو "أبو دجانة" اللبناني الذي حاول تفجير نفسه بالجيش؟

22 آب 2017 | 16:04

المصدر: "النهار"

"أبو دجانة".

انتحاري لبناني حاول تفجير نفسه بالجيش في جرود رأس بعلبك. سجل وصيته الى زوجته واولاده في مقطع فيديو، وانطلق لتنفيذ مهمته، لكنه قتل قبل أن يتمكن من تحقيق هدفه.هو عبد الرحمن النميري الملقب بـ"أبو دجانة" ابن ضيعة العرب- ضهور الصرفند في قضاء #صيدا.


مسيرة إرهابي "في عائلة ميسورة الحال، ولد عبد الرحمن (35 عاماً)، لأب من المذهب السنّي متزوّج من سيّدتين، الأولى ابنة عمه والثانية والدة أبو دجانة، وهي من المذهب الشيعي من دير الزهراني. تابع دراسته الثانوية في مدرسة الحيدرية في الصرفند، قبل الانتقال إلى دراسة الشريعة في مجدل عنجر لنحو خمس سنوات، ليبدأ طريق التطرف. عاد الى الضيعة شيخاً وطلب استلام المسجد، فرفض وجهاء البلدة لوجود شيخ معيّن من دار الأوقاف الاسلامية،وفق ما قال أحد وجهاء عشيرة النميري أبو أيمن لـ"النهار"، وأضاف: "لم يكن المال سبباً في انضمام عبد الرحمن إلى الجماعات الإرهابية، فجميع أشقائه في #ألمانيا يرسلون دائماً الأموال إلى العائلة. ترك والداه لبنان منذ نحو شهرين وانتقالا للعيش مع ابنائهم، لتبقى له شقيقتان متزوجتان هنا، واحدة تسكن في البرغلية والأخرى في صيدا".
كلام أبو أيمن أكّده أحد معارف "أبو دجانة"، إذ قال: "الجميع يعلم أنّ عبد الرحمن كان لديه ما يكفيه من المال، والدليل أنّه امتلك سيارة هامر في البلدة، لكنه انحاز الى التطرّف بعد دراسته الشريعة"، وتابع: "في العام 2007، انضم الى "فتح الإسلام. علمت مخابرات الجيش...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard