حشد طرابلسي كبير تضامنا مع الجيش في معركة الجرود

22 آب 2017 | 00:17

احتشد مئات من الطرابلسيين من رجال ونساء وأطفال وشباب في ساحة النور تضامنا مع الجيش اللبناني في معركته ضد الارهابيين، وذلك بدعوة من قدامى القوات المسلحة وبالتضامن مع هيئات المجتمع المدني، في مناطق الشمال كافة من البترون حتى عكار ومرورا بالمنية، والضنية وزغرتا والكورة وبشري.

رفعت في التجمع لافتات التضامن مع الجيش، وقالت إحداها: "الأمر لك" كتحية لقائد الجيش. كما أطلقت الأناشيد الوطنية الحماسية، وألقيت العديد من الكلمات منها كلمة رئيس جمعية سنابل الأمل هلال السيد - وهو رئيس رابطة آل السيد وأنسبائهم. ومما قال في كلمته: "نشهد بطولات تاريخية يسطرها جيشنا الباسل على الحدود الرقية للبنان، وهي عنوان لوحدتنا الوطنية وعلم يحتذى به حيث أن تحرير الجرود هو بمثابة وسام شرف لمن يخوض شرف التضحية ويعمل بالوفاء والاخلاص".

وأكد السيد تضامنه ووقوف جمعيته، ومن يمثل، إلى جانب الشرعية وقيادة الجيش الباسل لتحقيق الأمن والسلام للوطن والمواطن.

وألقى العميد المتقاعد جورج نادر كلمة نوه بها بعسكريي طرابلس، وشعبها الذي كان دائما مع الجيش، وقال إن طرابلس يمكن القول إنها أم العسكر، وأكبر دلالة هذا التجمع وتحديدا في ساحة النور، ساحة عبد الحميد كرامي، وهذا اكبر دليل على محبتكم لجيشكم، ودعمكم له.

وتحدث كميل مراد منوها بتضحيات الجيش الجسام، ودعا الجميع للتكاتف والتضامن خلف الجيش لأنه المنقذ للوطن، وحاميه.



كما تحدث رئيس لجنة العسكريين المتقاعدين في الشمال العميد حسين خضر، ونوه بموقف أبناء طرابلس، والشمال إلى جانب جيشهم، واشاد بالتضحيات التي عبر عنها الشماليون بالاستعداد دائما للعطاء في سبيل الوطن عبر مؤسسته العسكرية، كذلك تحدث العميد المتقاعد علي مشلاوي باسم متقاعدي القوى المسلحة في طرابلس، ورئيس جمعية أمان الدكتور محمد حزوري، وقائد كشاف الغد عبد الرزاق عواد والنقيب شادي السيد، الذي قال:"نؤكد الدعم الكامل للجيش اللبناني ونقف معه صفا واحدا في وجه الارهاب والمتسلطين على لبنان..".

وفي كلمة له قال الرئيس السابق لمجلس إدارة مرفأ طرابلس أنطوان حبيب: " جئنا من مختلف مناطق طرابلس والميناء لنعرب عن تضامننا مع الجيش اللبناني قيادة وضباطا وأفرادا ولنحيي جهودهم ونضالاتهم لتحرير كل شبر من الأراضي اللبنانية، كما نتوجه بالتعزية إلى أهالي وعائلات شهدائنا ، شهداء لبنان وندعو بالشفاء العاجل للجرحى والمصابين ، ونؤكد أن طرابلس هي عاصمة العروبة، عاصمة لبنان الإقتصادية، ولمسنا اليوم كيف عبرت عن تضامن جميع احيائها وطوائفها مع الجيش اللبناني".

وظلت المواكب السيارة تجوب الشوارع رافعة لافتات وأعلام لبنان وشعار الجيش، وتطلق الأناشيد الوطنية، وتعبر المناطق والأحياء المختلفة من التل إلى القبة فالميناء فأبي سمرا، وكل الأحياء والشوارع.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard