الكحول قبل الحمل يرفع خطر الإصابة بسرطان الثدي

29 آب 2013 | 11:20

أظهرت دراسة أميركية أن النساء اللواتي يتناولن الكحول قبل حملهن الاول معرضات للاصابة بسرطان الثدي اكثر من النساء اللواتي يبدأن باستهلاكه بعد الحمل. وكانت دراسات سابقة أظهرت أن استهلاك مشروبات كحولية خلال السنة السابقة للحمل قد يزيد خطر الاصابة بسرطان الثدي.

لكن العلاقة بين استهلاك الكحول خلال الفترة الممتدة من الدورة الشهرية الاولى والحمل الاول وخطر الاصابة بسرطان الثدي لم تكن واضحة من قبل، على حد قول معدي الدراسة التي نشرت في مجلة المعهد الاميركي للسرطان.
وأوضح الباحثون أن أنسجة الثدي تكون حساسة جدا على المواد المسرطنة في تلك الفترة. وقام الباحثون بتحليل بيانات طبية تعود الى 91005 ممرضة تراوح اعمارهن ما بين 25 و44 عاما ولم يصبن من قبل بالسرطان. ولاحظ الباحثون أن استهلاك الكحول في الفترة الممتدة بين الدورة الشهرية الاولى والحمل الاول مرتبط بارتفاع خطر الاصابة بسرطان الثدي وباورام حميدة في الثدي، بغض النظر عن استهلاك المشروبات الكحولية بعد الحمل الأول.
ويرتفع الخطر مع ارتفاع كمية الكحول المستهلكة خلال تلك الفترة، على حد قول الباحثين الذين لاحظوا أنه كلما كانت الفترة بين الدورة الشهرية الاولى والحمل الاول أطول، ارتفع خطر الاصابة بسرطان الثدي. وأوضحوا أخيرا أن تناول الكحول بعد الحمل الاول قد يؤدي الى ارتفاع خطر الاصابة بسرطان الثدي، وليس بأورام حميدة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard