عادوا بعد شهر إلى المحل الذي سرقوه... وهذا ما حصل!

13 تموز 2017 | 17:12

المصدر: "النهار"

ربما استسهلت بسيطة ع. (54 عاماً) وشقيقتها ناديا (37 عاماً) ومعهما شقيقهما محمد (45 عاماً) السرقة منذ نحو الشهر من محلّ للمجوهرات يملكه أسعد. ص. (أسعد صعب)، على طريق صيدا القديمة في وسط مدينة #الشويفات، فعادوا قرابة الواحدة من ظهيرة اليوم إلى المحل نفسه في سيارة مرسيدس كحلية اللون، ودخلوه بعدما فتح لهم صاحب المحل الذي كان موجوداً مع الموظف، القفل المركزي فدخلوا المحلّ، إلا أن أسعد استذكر زبائنه اللصوص وهو الذي وثّق سرقتهم من خلال فيديو صوّرته كاميرات مراقبة المحلّ، وكانت غلتهم حينها ثلاث سلاسل ذهباً وبلاك ذهباً وخاتماً ذهباً. 

أصبح الثلاثة وجهاً لوجه أمام أسعد داخل مؤسسته؛ لحظة حرجة للجميع، إلا أنّ الأخير كان قد سارع إثر دخولهم إلى إحكام إقفال الباب إلكترونياً، فعلقا داخل المحلّ. هنا بدأت المواجهة الكلامية في ما بينهم، اتهم فيها صاحب المحل الثلاثة بسرقته، وفي الوقت نفسه لم يترك أسعد جهازاً أمنياً إلّا وأبلغه أنه "اصطاد" من سطوا على محلّه منذ شهر. وطالت اتصالاته شرطة بلدية مدينة الشويفات، فحضرت على الفور إلى المكان وطوّقته وسحبت الثلاثة وسلّمتهم إلى فصيلة درك الشويفات، وهم الآن يخضعون للتحقيق. أمّا اللافت والمضحك ربما في كل الحادث، فهو أنّ الثلاثة ادعوا في إفاداتهم الأوّلية في فصيلة الشويفات أنهم عادوا إلى المحلّ نفسه بحجة إعادة ما أخذوه منذ شهر، وأن المجوهرات معهم. وبعد التدقيق الأمني عُثر معهم على المجوهرات وميزان ذهب فصادرت القوى الأمنية المضبوطات وسيارة المرسيدس وباشرت التحقيقات التي باتت تتركز على سبب عودتهم إلى مسرح الجريمة.

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard