التصويت المزدوج يضمن لباريس ولوس انجليس أولمبياد 2024 أو 2028

12 تموز 2017 | 10:39

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

"أ ب"

أقرت اللجنة الأولمبية الدولية بالاجماع مبدأ التصويت المزدوج لمنح استضافة أولمبيادي 2024 و2028، ما يضمن عمليا لـ #باريس و #لوس_انجليس المرشحتين لسنة 2024، منحهما استضافة إحدى هاتين الدورتين في اجتماع الجنة المقرر في أيلول المقبل.

ومن غير المرجح ان يعرف أي من المدينتين ستستضيف أي دورة، قبل انعقاد الجمعية العمومية للجنة الأولمبية الدولية في عاصمة بيرو ليما، وتصويتها النهائي في 13 أيلول المقبل.

ويتوقع ان يشرع الأطراف الثلاثة (اللجنة وباريس ولوس انجليس) في مشاورات غير معلنة حول ترتيب الاستضافة، مع أفضلية متوقعة لباريس لاستضافة دورة 2024، وسط عدم ممانعة من لوس انجليس لاستضافة الدورة اللاحقة.

وأقر أعضاء اللجنة الأولمبية المجتمعين في لوزان (78 عضوا من أصل 95)، بالاجماع مبدأ التصويت المزدوج، في خطوة تلاها صعود رئيس بلدية باريس آن هيدالغو وعمدة لوس أنجليس إيريك غارسيتي الى المنصة، وتوجههما بعبارة "شكرا" الى الأعضاء.

وقال رئيس اللجنة الاولمبية الالماني توماس باخ: "هذا يوم كبير بالنسبة الى الحركة الاولمبية وهاتين المدينتين الاولمبيتين الكبيرتين. لقد وضعنا أسسا تتيح لنا الوصول الى وضع رابح للجميع"، موجها "التهاني الى المدينتين".

واعتبر غارسيتي ان "القرار تاريخي"، مضيفا: "أدرك انني هنا في حضور عمدتي المدينتين اللتين ستستضيفان الالعاب الاولمبية بعد طوكيو"، في اشارة الى العاصمة اليابانية التي تستضيف دورة 2020.

وأتت المصادقة على التصويت المزدوج بعد ساعات من تقديم مسؤولين في ملف ترشيح كل من المدينتين الساعيتين لاستضافة الألعاب للمرة الثالثة، عرضا أمام أعضاء اللجنة الاولمبية.

وتأمل اللجنة من خلال التصويت المزدوج، وهي خطوة اعتمدت للمرة الأخيرة عام 1921، ضمان عدم خسارة ترشيحين كبيرين، لاسيما في ظل احجام عدد من المدن الكبرى في العالم عن التقدم لاستضافة الألعاب، نظرا الى كلفتها المالية والتنظيمية المرتفعة.

وفي حين شددت باريس على انها مرشحة لدورة 2024 فقط، وسط دعم ومشاركة شخصية من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، يسود اعتقاد ان لوس انجليس مستعدة لقبول الانتظار أربعة أعوام اضافية.

على رغم ذلك، أكد غارسيتي "اننا ننافس على سنة 2024"، مضيفا: "لوس انجليس مستعدة لتنظيم الألعاب بعد شهرين اذا ما طلب منها ذلك، أو حتى بعد عقدين، لان كل شيء جاهز بالنسبة إلينا".

وتابع: "لا يمكن ان تطلب شيئا، وفي حال لم تنله، تقوم بالانسحاب".

ولقيت تصريحات غارسيتي في لوزان صدى لدى الرئيس الاميركي دونالد ترامب، الذي كتب عبر حسابه على موقع "تويتر": "نعمل جاهدين لاحضار الألعاب الأولمبية الى الولايات المتحدة. تابعونا!"، من دون ان يشير صراحة الى سنة 2024.

وخلال العرض، تعهدت المدينة بتنظيم "ألعاب جديدة لعصر جديد".

وقال رئيس ملف لوس انجليس كايسي فاسرمان ان ترشيح المدينة التي سبق لها استضافة أولمبيادي 1932 و1984 "ليس مسألة مال، أو غرور، أو فخر أميركي، أو حتى مسألة ربح أو خسارة".

وأضاف: "الأمر يتعلق بخدمة الحركة الاولمبية الى ما بعد 2024، وإقامة ألعاب جديدة لعصر جديد".

أما باريس التي استضافت الألعاب عامي 1900 و1924، وخسرت ثلاث مرات في محاولتها استضافة أولمبياد 1992، 2008، و2012، فحظيت بدعم مباشر من ماكرون الذي حضر الى لوزان لدعم الملف. 

وقال ماكرون: "أتيت الى هنا لدعم الفريق والقول الى أي حد الألعاب مهمة لبلادنا. فرنسا مستعدة، وهي تنتظر الألعاب"، مضيفا: "ثمة إرادة بالأمل والتقدم، وهذه الألعاب ستساهم في ذلك، خسرنا سباق الترشح ثلاث مرات، ولا نريد خسارة رابعة".

وشارك ماكرون شخصيا في العرض أمام أعضاء اللجنة الاولمبية الدولية الذين يناهز عددهم المئة، اضافة الى رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو والرئيس المشارك للملف طوني استانغيه.

وشدد ماكرون على ان "القيم التي تمثلها الحركة الاولمبية هي قيمنا"، محذرا من ان هذه القيم "مهددة، هذا هو الوقت الأمثل للدفاع عن قيم الانفتاح والتسامح والعدالة واحترام البيئة. ترشيح باريس يدافع عن كل هذا بعد 100 عام على إقامة آخر ألعاب" في العاصمة الفرنسية التي سبق لها استضافة أولمبيادي 1900 و1924.

وشدد ماكرون على انه في أعقاب العرض "ثمة حاليا قرارات سيتم اتخاذها، وسنكون بعض بضعة أسابيع في ليما".

ومن المقرر ان تصوت اللجنة الأولمبية رسميا في 13 أيلول المقبل على اختيار المدينة المضيفة.

ويحظى خيار التصويت المزدوج الذي أقرته اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية في حزيران الماضي، بدعم مباشر من رئيس اللجنة الاولمبية الالماني توماس باخ.

كما أجمع المسؤولون الأولمبيون على ان باريس ولوس انجليس تشكلان مضيفا مثاليا للألعاب.

ووصف تقرير أعدته لجنة التقييم الأولمبية، باريس ولوس انجليس بأنهما "مدينتان اولمبيتان عظيمتان".

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard