اتفاق القنيطرة ودرعا...مسار روسي-أميركي طويل ووساطة أردنية

8 تموز 2017 | 15:30

المصدر: "النهار"

أثار اتفاق وقف النار في جنوب سوريا تمهيداً للوصول إلى خفض دائم للتصعيد والذي أمكن التوصل في قمة الرئيسين دونالد #ترامب وفلاديمير #بوتين في هامبورغ علامات استفهام حول الأسباب التي دفعت الرئيس الروسي إلى القبول به.

بالطبع، لم يحضر بوتين اللقاء للاستماع فقط بل أيضاً لإسماع وجهة نظره. فهو أوّلاً يطمح إلى إلغاء العقوبات عن بلاده التي فرضها الغربيّون بعد ضمّه للقرم وتوسّعه في الدونباس. لكنّ ما قدّمه ترامب يوم الخميس ضمن خطابه في #بولونيا لا يوحي بأنّ الدرب سهل على المدى الطويل أمام الرئيس الروسي. فقطب الأعمال السابق دعا موسكو إلى "وقف سلوكها المزعزع للاستقرار، في أوكرانيا وأماكن أخرى، ووقف دعمها أنظمة عدائيّة، بينها #سوريا و#إيران، والانضمام إلى مجتمع الدول المسؤولة في كفاحنا ضدّ أعداء مشتركين والدفاع عن الحضارة". 

لا شكّ في أنّ ذكر روسيا بالاسم ونسب المساهمة في "زعزعة الاستقرار" الدولي والأوروبي إليها، قبل يوم واحد من اللقاء، لا يساعد كثيراً على تقريب وجهات النظر بين الطرفين. يأتي ذلك التوصيف، في ظلّ "انقلاب" ترامب التدريجي على ما أعلنه خلال حملته الانتخابيّة من نيّة لإبعاد واشنطن عن ساحات التوتّر العالميّة خصوصاً مع #موسكو. لكنّ خطاب ترامب الجديد لا يمنعه من الاستمرار في التشديد على أولويّة إيفاء دول #حلف_شمال_الأطلسي "ناتو" لمتوجّباتها الماليّة.

تصعيد

وفي سياق الإشارة إلى الناتو، لفت في زيارة ترامب إلى #بولونيا أيضاً عنوان "مستجدّ" في رؤيته الخارجيّة. فإعلانه أنّ بلاده تقف "بقوّة وراء المادّة الخامسة" من ميثاق الأطلسي كان بارزاً بعدما رفض سابقاً الالتزام بهذا التعهّد. وتأكيد الرئيس الأميركي على مساعدة أوروبا كي تبقى "قويّة وكاملة وحرّة" خطوة يمكن أن يراها بوتين "تصعيداً" لافتاً. وجاء توقيع #واشنطن مع #وارسو اتفاقاً لبيعها "أحدث نسخة من صواريخ باتريوت" كضربة للنظريّات المشكّكة بالسياسة الجديدة لترامب. إنطلاقاً من كلّ ما سبق، كيف يمكن أن يكون بوتين قد أهدى ترامب تنازلاً مجّانيّاً في #درعا و #القنيطرة؟

عن الوعود

في نظرة أوّليّة إلى قواعد التفاوض البسيطة، يمكن استبعاد أيّ تنازل روسيّ أحاديّ من دون أن يقابله تنازل أميركيّ بالمقابل. وعند الحديث عمّا يمكن أن يقدّمه دونالد ترامب بشكل يثير الاهتمام المباشر لنظيره، يتبادر فوراً إلى الأذهان رفع العقوبات المفروضة منذ حوالي ثلاث سنوات على روسيا. لكنّ سؤال "هل وعد ترامب بوتين خيراً في هذا الملف؟" هو سابق لأوانه بحسبب محلّلين، لا بل إنّ الملفّين لم يكونا متداخلين أساساً ضمن سلّة المحادثات.

مصلحة مشتركة

الباحث مكسيم سوشكوف، محرّر الشؤون الروسيّة في موقع "أل مونيتور"، يعتقد في حديث إلى "النهار" أنّ "مسألتي سوريا وأوكرانيا غير مرتبطتين مباشرة بمسار المحادثات بين روسيا والولايات المتحدة". وأضاف: "إنّ الاتفاق حول منطقة خفض التصعيد في سوريا هي نتيجة لمسار طويل استغرق الكثير من الوقت والإرادة السياسيّة في موسكو وواشنطن مع وساطة من الأردنيّين. إنّه (اتفاق الرئيسين) من مصلحة كلّ من الروس والأميركيين".

تأكيدان

في هذا السياق، يؤكّد سوشكوف نقطتين. أوّلاً "إنّ روسيا لم تُعطَ أيّ تنازلات حول العقوبات والموقف الأميركي من القرم لم يتبدّل". أمّا النقطة الثانية فهي أنّ "الولايات المتّحدة قد عيّنت موفداً (خاصّاً) وهو سيقوم بالتفاوض حول النزاع الأوكراني. وسيزور الرجل موسكو قريباً". (الموفد الجديد هو كورت فولكر وقد تمّ الإعلان عن تعيينه صباح أمس الجمعة)

"انتباه شديد"

لكن إذا نجح الرئيسان فعلاً بفصل الملفّات عن بعضها، كيف أمكن لبوتين أن يعقد اتفاقاً مع ترامب بعد أن أطلق الأخير خطاباً قاسياً بحقّ الروس قبل اللقاء؟ عن هذا السؤال، يجيب سوشكوف بأنّ موسكو أصغت إلى خطاب الرئيس الأميركي في بولونيا "بانتباه شديد". لكنّها نظرت إليه على أنّه "جزء من الالتزام الأميركي في حماية حلفائها في الناتو". ولفت الباحث النظر إلى أنّ لافروف قال إنّ بوتين وترامب لم يناقشا الخطاب أمس. "لكن بحسب وجهة نظري ستستمرّ هذه المسألة على حالها حتى يستطيع الروس والأميركيّون أن يتداعوا للحديث عنها في اجتماع منفصل".

بحسب تحليلات سادت بعض مؤسّسات الرأي الأميركيّة، استطاع بوتين يوم أمس دخول اللقاء بجوّ مرتاح وهادئ. وربّما يمكن ربط أهمّيّة اجتماع أمس بأهمّيّة اجتماع رئاسيّ آخر حدث في أوائل هذا الأسبوع. إنّه اللقاء الذي جمع الرئيسين الروسيّ والصينيّ في موسكو يوم الاثنين الماضي.

منع ترامب من السيطرة

بروفسّور دراسات الأمن القومي في "كلية الحرب البحريّة الأميركيّة" نيكولاي غفوسديف رأى في مؤسّسة الرأي "ذا ناشونال إنترست" الأميركيّة أنّه لم يكن من دواع ثنائيّة عاجلة للقاء الرئيسين اللذين سبق لهما أن اجتمعا مرّتين منذ وقت قريب (أيّار وحزيران). لكن ما جمعهما لم يكن ملفّات مرتبطة بشراكات البلدين التجاريّة والاقتصاديّة وحسب بل "عدم رضاهما" عن السياسات الأميركيّة. لقد "أرادا أن يقدّما جبهة موحّدة ضدّ دونالد ترامب في قمّة مجموعة العشرين". ولتقييد ترامب في المفاوضات أي لمنعه من "السيطرة على الأجندة" بحسب عبارة الباحث، لم يستبعد الباحث أن يكون #شي_جينبينغ قد أعطى بوتين فكرة عن طريقة مناقشة ترامب للأفكار لأنّ الرئيس الصينيّ أجرى محادثات سابقة مع نظيره الأميركي في وقت سابق من هذه السنة في فلوريدا.

إعطاء ثقة لبوتين

وتحدّث غفوسديف عن صندوق استثماري مشترك بين البلدين تبلغ قيمته 10 مليارات دولار بالعملة الصينيّة لإبعاد البلدين عن الغرق في التبعيّة للدولار الأميركي. كذلك أتت المشاريع الاقتصادية بين البلدين لحماية الاقتصاد الروسي من العقوبات "كي يقابل بوتين ترامب بدرجة كبرى من الثقة" بعد حماية دولته من العزلة بحسب ما استدلّه الباحث من تخطيط الصينيّين والروس.

مع افتراض صحّة هذه التحليلات، هل احتاج بوتين حقّاً إلى النصائح الصينيّة لمواجهة ترامب في اجتماع دام قرابة الساعتين؟ وهل أبلغ بوتين نظيره عجز الولايات المتّحدة عن فرض مزيد من العزلة الدوليّة على روسيا بفضل شراكة – ولو ملتبسة – مع جارته الجنوبيّة؟ إذا لم يحتج بوتين إلى نصائح ضيفه حين التقى أمس بترامب، فسيركن إليها على الأغلب في اجتماعات مستقبليّة بين البلدين، رئاسيّة كانت أم وزاريّة وديبلوماسيّة.


سناكات صحية بين الإفطار والسحور

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard