مسلسلات رمضان من الأفضل إلى الأسوأ!

24 حزيران 2017 | 23:40

المصدر: "النهار"

ربما طال #رمضان في الترتيب الزمني لإنسان مُنهك. كان الظنّ أنّ كابوس المسلسلات لن ينتهي. ساعات من المُشاهدة والانتظار وتحمّل الركاكة، تقابلها لحظة ممتعة تخاطب الروح وترتقي بالمُشاهد. موسمٌ مخيب، لولا جماليات درامية حفظت ماء الوجه. للسنة الثانية، هو موسم #مصر وتألّقها المشهدي. أعمالٌ خارج الاستسهال والرخص ورخاوة المحتوى، أضاءت رمضان؛ كانت دافعاً لانتظار بُعد ما، ضوء ربما أو لمعة في العمق، والكلّ حولنا موضوعات بائسة، إبداع ميت، وسحطيات. نتحمّل المُشاهدة من أجل نيللي كريم في "لأعلى سعر" وهند صبري في "حلاوة الدنيا". من أجل التوق إلى القيمة والإحساس بالامتلاء. النتيجة في إطارها العام، كارثية. مسلسلات مغشوشة، بدأت بقوّة وانتهت بضعف. أخرى بليدة، مخادعة، يصنعها تجّار مُجرّدون من الفنّ. وثمة المقصود منه التسلية، فيقع في السذاجات. المسلسلات الناجية في رمضان 2017 قلّة. ربما بعدد أصابع اليد. نختم الموسم بقراءة تقويمية لما شاهدناه. ليت الوقت لم يمرّ كحدّ السيف. ليته صَبَر قليلاً وأتاح متابعة المزيد. إننا في كلّ الأحوال ضريبته ورهن ميله إلى التقلبات.  المسلسلات المفضّلة
بصدق، نعتذر إلى أعمال...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard