نصرالله: الاوضاع في المنطقة لن تبقى هكذا ومخططات الأعداء ستفشل

23 حزيران 2017 | 19:56

أكّد أمين عام "#حزب_الله" السيد #حسن_نصرالله أن المنطقة "دخلت في مرحلة مختلفة تمامًا، وهذا مفصل صعب ومؤلم، وفيه الكثير من المخاطر والتحديات والإيرادات والتضحيات والصمود والانجازات".

وفي كلمة لمناسبة "يوم القدس العالمي"، قال نصرالله: "إن الحراك الشعبي كان شعبيا أصيلا صادقا مخلصا وطنيا، وليس بفعل مؤامرة أو مخططات، ولكن للأسف بسبب غياب القيادات الحكيمة والانسجام الوطني ولأسباب عديمة وقدرة الولايات المتحدة، تمّت محاولة استيعاب هذا الحراك وأخذ المنطقة باتجاه ما أخذت إليه الان، وهي اعادة سيطرة قوة الهيمنة على منطقتنا وأموالنا ونفطنا وخيارتنا، ومن أهم الاهداف انهاء القضية الفلسطينية والوصول الى تسوية بين الكيان الصهيوني والدول العربية". 

وأشار إلى أن "الشعب الفلسطيني يتعرض داخل #فلسطين إلى صعوبات، حصار، تجويع، قطع الكهرباء، اعتقالات وسجون، قتل على الشبهة، تقطيع أوصال الضفة الغربية، الاستيطان، التهويد للقدس، هدم المنازل، تجريف الاراضي، وانسداد الافق السياسي"، لافتا إلى أن "الهدف الرئيسي أن ييأس الشعب الفلسطيني وقياداته ليقبلوا بالقليل"، وقال: "هناك عقوبات اقتصادية وضغوط سياسية ومؤامرات لعزل إيران وتحويلها إلى عدو بدل اسرائيل واستنزافها في الحروب، ونقل الحرب الى داخلها بواسطة الجماعات التكفيرية".

وأضاف: " #سوريا دولة مركزية في محور المقاومة، وهي جبهة مع العدو، ولها أرض محتلة. كما أنها داعم أساسي للمقاومة في #لبنان وفلسطين، وعقبة كبيرة أمام أي تسوية عربية شاملة على حساب المصالح العربية. لقد عملوا خلال السنوات الماضية على إسقاط نظامها السياسي وتدمير جيشها واستبدال ذلك بقيادات هشة نراها في المناسبات والمؤتمرات تتزلف لأسرائيل وأميركا". 

وسأل السيد نصر الله: "أليس من الهوان أمام 50 رئيس دولة عربية واسلامية أن يقف الرئيس الاميركي #دونالد_ترامب ليتهم حركات المقاومة بالارهاب؟".

وعن العراق، قال: "بعد أن أظهر العراق إرادة سياسية واضحة من خلال الانتخابات والحكومات المتعاقبة، أنه لن يكون جزءًا من العملية السياسية الاميركية العربية لتصفية فلسطين، وبعد ظهور تيارات شعبية وجهادية وثقافة مقاومة وروح مقاومة واستعداد عال لمساندة حركات المقاومة، أرسلوا " #داعش" إلى #العراق، ولا تنسوا أن "داعش" هو صناعة أميركية".

ولفت إلى أن "الاسرائيلي الآن يرفض أي مفاوضات مع الفسلطينيين، لأنه يعلق آماله على الدول العربية، فهذا مشروعهم وخططهم ومعاركهم ووسائلهم"، .

ولفت نصرالله الى ما قاله ليبرمان عن "لا نية لاسرائيل للقيام بحرب لا في الخريف ولا الصيف ولا الشتاء ولا في الشمال أو الجنوب"، مشيرا الى ان "من يقول هذا الكلام هو وزير حرب العدو، هو يعلم أن الحرب على غزة وعلى لبنان لن تصل به الى نصر". وقال: "القدس وفلسطين حاضرة وستزداد حضورا، والهدف المركزي لاخراج القضية الفلسطينية من المعادلة فشل، ومحور المقاومة يزداد قوة وفعالية". 

وتابع: "الاوضاع في المنطقة لن تبقى هكذا، ومخططات الاعداء ستفشل. لقد فشلوا في تحقيق أهم الاهداف السياسية، والذين صمدوا وواجهوا سيواصلون العمل لتغيير الاوضاع، فالوجوه والدول والانظمة باتت مكشوفة بالكامل، ولعبة النفاق انتهت".

وأردف: "أيا تكن التطورات، على أميركا وإسرائيل أن تعرفا أن الشعب الفلسطيني وشعوب أمّتنا لن يعترفوا بإسرائيل، التي ستبقى غريبة عن المنطقة ودولة احتلال وإرهاب".

"قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard