وفاة صحافي فرنسي في الموصل

20 حزيران 2017 | 07:28

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

توفي الصحافي الفرنسي ستيفان فيلنوف متأثرًا بإصابته، في #انفجار لغم اثناء تغطيته المعركة بين #القوات_العراقية وتنظيم " #الدولة_الاسلامية"، في حادث قتل خلاله في الحال صحافي كردي عراقي وأصيب صحافيان فرنسيان آخران بجروح، وفق ما أعلنت فجر اليوم ادارة قنوات التلفزة الفرنسية الحكومية. 

وأوضحت إدارة الإعلام في "فرانس تلفزيون"، في بيان، أنّ فيلنوف الذي كان في #الموصل يعمل على اعداد حلقة لبرنامج "آنفوييه سبيسيال" التي تبث على قناة "فرانس 2" العامة أصيب في الانفجار مع اثنين من زملائه الفرنسيين، في حين قتل في الحال مرافقهم العراقي بختيار حداد وهو صحافي كردي كان يعمل مع الفريق الصحافي الفرنسي منسقا ومترجما.

واضاف البيان: "إن إدارة فرانس تلفزيون وطواقمها يتشاركون في الحزن مع زوجته صوفي وابنائه الاربعة وعائلته وجميع اقاربه. انتم يتقدمون بأحر التعازي منهم".

اما الصحافيان الفرنسيان الآخران اللذان اصيبا معه، فهما فيرونيك روبير وصامويل فوري، وقد نقلت الاولى الى المستشفى الميداني الاميركي حيث ما زالت تتعالج من اصابتها، في حين اكد فوري في تغريدة على حسابه على تويتر ان اصابته كانت طفيفة وانه "بخير".

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard