ثغرات وعورات في قانون الانتخاب تحتاج تعديل كثير من القوانين

16 حزيران 2017 | 22:22

تصوير مروان عساف.

"انتو "مش ضروري تختاروا نحنا منختار عنكم"، "انتو مش ضروري تنتخبوا نحنا منتخب عنكن" "انتو مش ضروري تفهموا نحنا متفهم عنكم"."انتو مش ضروري تفكروا نحنا منفكر عنكم"، هذا هو قانون الانتخاب العصري الحديث والعادل الذي به وعد اللبنانيون وبه سيُسأقون في لوائح معلٰٰبة، لا يحق لهم فيها الا وضع إشارة تفضيل الى جانب مرشح واحد، دون زيادة ولا نقصان، وكأن لبنان ارتقى فعلاً الى مصاف نظام الحزبيْن ، ولم يعد بلد فدراليات الطوائف.   

حتى ولو كلٰفت شركة آبل باختراع تطبيق ذكي لانتخابات لبنان المقبلة لن ينفع ذلك في تسهيل حياة المقترعين ولا حتى المرشحين مع قانون انتخاب جديد بدا من الوهلة الاولى وكأنه ابتكار ذكي لتمديد سهل للمجلس النيابي. فلا هو الغموض البنٰٰاء في قانون يراد منه خلط أوراق التحالفات وانهاء الاصطفافات التي قسمت البلد عمودياً وافقياً العام ٢٠٠٤ ، ولا هو وضع ليُدخل دماً جديداً الى الطبقة السياسية التقليدية. وليس ادلّ على ذلك من انه وقبل ان يعبر محطته التشريعية في مجلس النواب، خرجت عوراته الى الملأ بعدما حاول طابخوه سلقه سلقاً فكان قولاً وفعلاً أسماً على مسمى "قانون اللحظات الاخيرة". ورئيس الحكومة سعد الحريري نفسه الذي اعتبر إقراره إنجازاً اعترف بأنه قانون "معقّد"، كما أن أحد وزراء كتلته "المستقبل" كشف للصحافيين في أعقاب جلسة إقراره في قصر بعبدا، ان القليل من النقاش في نصّه بيّن ان فيه الكثير من الثغرات والتفاصيل بحاجة الى اعادة نظر والارجح الى تعديل قوانين".  "هو قانون التمديد وليس قانون انتخاب ولا هو قابل للتطبيق، يقول للـ"النهار" رئيس مجلس النواب السابق حسين الحسيني الذي كان من الداعمين لمشروع قانون...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard