تصفيات المونديال: كين ينقذ انكلترا والمانيا تواصل انتصاراتها

11 حزيران 2017 | 09:43

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

"أ ب"

انقذ المهاجم #هاري_كين منتخب #انكلترا من الخسارة امام "جاره" الاسكتلندي عندما ادرك له التعادل 2-2 في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً عن ضائع للمباراة، التي اقيمت بينهما على ملعب هامبدن بارك، ضمن منافسات الجولة السادسة من تصفيات #اوروبا المؤهلة الى #مونديال روسيا 2018.

وحفلت الدقائق العشرين الاخيرة بالاثارة والتشويق، لانها شهدت تسجيل الاهداف الاربعة، بينها ثلاثة في الدقائق الخمس الاخيرة.

وافتتح اليكس اوكسلايد تشامبيرلاين، بعد دقائق قليلة من دخوله ارضية الملعب بدلاً من ماركوس راشفودر، التسجيل لانكلترا بمجهود فردي رائع، قبل ان يسدد بيسراه كرة خدعت الحارس الاسكتلندي كريغ غوردون (70).

لكن #اسكتلندا، التي يتميز لاعبوها بالروح القتالية، رفضت القاء السلاح ونجحت في رد الصاع صاعين في ثلاث دقائق عبر لي غريفيث، الذي سجل هدفين من ركلتين حرتين في الدقيقتين 87 و90 بعيداً عن متناول الحارس الانكليزي جو هارت، وسط فرحة هستيرية في المدرجات.

بيد ان اصحاب الارض لم ينعموا كثيراً، لان كين خطف نقطة ثمينة للاسود الثلاثة عندما تابع من مسافة قصيرة الكرة داخل الشباك من كرة عرضية.

واحتفظت انكلترا، التي لم تهزم في هذه التصفيات حتى الان (4 انتصارات وتعادلين) بصدارة الترتيب برصيد 14 نقطة، لكن منافستها المباشرة #سلوفاكيا قلصت الفارق معها الى نقطتين بعد فوزها على ليتوانيا 2-1.

وكان المنتخب الانكليزي الطرف الافضل معظم فترات المباراة، لكنه لم ينجح في ترجمة الفرص الكثيرة، التي سنحت له ابرزها لكين بالذات عندما لعب كرة برأسه باتجاه المرمى، لكن المدافع كيران تييرني انقذ الكرة قبل ان تجتاز خط المرمى (63)، قبل ان يبعد غوردون كرة قوية لراشفورد بعدها بقليل.

يذكر ان انكلترا خاضت المباراة في غياب هداف ليستر سيتي جيمي فاردي المصاب، وواين روني المبعد عن صفوف المنتخب لتراجع مستواه في الاونة الاخيرة.

ويعود الفوز الاخير لاسكتلندا على انكلترا الى 18 عاماً وتحديداً 17 تشرين الثاني 1999 في اياب الملحق المؤهل الى كأس اوروبا 2000 بهدف وحيد سجله دون هاتكينسون في ويمبلي، بعد الخسارة بثنائية لبول سكولز ذهاباً.

وقال كين بعد المباراة: "الهدف هو التأهل الى النهائيات ونحن في صدارة المجموعة. لم ننجح في الفوز، لكن اذا ما اخذنا مجريات المباراة فنحن سعداء بالنقطة".

اما مدرب انكلترا غاريث ساوثغيت فقال: "نهاية المباراة بالنسبة الي كانت مهمة لانها اظهرت قوة الفريق في تخطي الظروف الصعبة التي عاشها".

وحققت المانيا بطلة العالم فوزها السادس توالياً منذ انطلاق التصفيات، لتسير بثبات نحو التاهل الى كأس العالم روسيا 2018، بعد ان اكتسحت سان مارينو المتواضعة 7-0، ضمن منافسات المجموعة الثالثة.

ورفعت المانيا رصيدها الى 18 نقطة من اصل 18 ممكنة متقدمة بفارق 5 نقاط عن ايرلندا الشمالية، التي عادت بفوز ثمين خارج ملعبها على اذربيجان بهدف سجله ستيوارت دالاس في الدقيقة 90.

ولم تصمد سان مارينو المتواضعة على خريطة كرة القدم العالمية سوى 11 دقيقة، قبل ان يفتتح جناح باريس سان جيرمان الفرنسي جوليان دراكسلر التسجيل، علماً انه حمل شارة القائد في هذه المباراة.

وسرعان ما اضاف ساندرو فاغنر الثاني بعدها بخمس دقائق، واضاف هو نفسه الثالث (29).

وحمل الرابع توقيع امين يونس (38) والخامس بصمة شكودران مصطفي (47).

واضاف الجناح جوليان براندت السادس (72)، قبل ان يكمل ساندرو فاغنر ثلاثيته في الدقيقة 85.

وغاب عن #المانيا معظم افراد الصف الاول، ولن يشارك هؤلاء ايضاً في كأس القارات، التي تنطلق خلال الشهر الحالي في روسيا، حيث فضل المدير الفني يواكيم لوف اراحة نجوم المنتخب بعد موسم طويل.

وفي مباراة ثالثة في المجموعة، اكتفت #تشيكيا صاحبة المركز الثالث بالتعادل مع مضيفتها النروج 1-1 لتبقى ثالثة برصيد 9 نقاط.

وافتتحت تشيكيا التسجيل بواسطة ثيودور جبري سيلاسي (36)، لكن النروج ادركت التعادل بوساطة السكندر سودرلاند (55 من ركلة جزاء).

وضرب مهاجم #بايرن_ميونيخ الالماني #روبرت_ليفاندوفسكي بقوة وقاد منتخب بلاده بولندا الى فوز عريض ومستحق على رومانيا بتسجيله اهداف فريقه الثلاثة (3-1)، ضمن منافسات المجموعة الخامسة.

ورفع المنتخب البولندي رصيده الى 16 نقطة مقابل 10 لكل من منافسيه المباشرين مونتينيغرو والدنمارك.

وجاءت اهداف ليفاندوفسكي في الدقائق 29 من ركلة جزاء و57 و67 من ركلة جزاء ايضاً، رافعاً رصيده الى 11 هدفاً في 6 مباريات معادلاً رقم البرتغالي كريستيانو رونالدو في هذه التصفيات، اما هدف رومانيا فسجله بوغدان ستانكو في الدقيقة 77.

في المقابل، حذا ستيفان يوفيتتش حذو ليفاندوفسكي وسجل بدوره ثلاثية ليقود مونتينيغرو الى الفوز على ارمينيا 4-1.

وسجل يوفتتيش اهداف في الدقائق 28 و54 و82 بعد ان افتتح زميله فاتوس بيسيراج التسجيل في الدقيقة الثانية.

اما هدف ارمينيا الوحيد فسجله روسلان كوريان قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة.

وعادت الدنمارك بالفوز من ارض كازاخستان 3-1.

سجل للفائز نيكولاس يورغنسن (27) وكريستيان اريكسن (51 من ركلة جزاء) وكاسبر دولبرغ (81)، وللخاسر اسلام بك كوات (76).

ولعبت كازاخستان بعشرة لاعبين على مدى 47 دقيقة بعد طرد لاعبها بويزرهان اسلام خان قبل نهاية الشوط الاول بدقيقتين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard