الخليج عزل قطر... هذا ما حصل في الساعات الأولى بعد القرار!

5 حزيران 2017 | 18:47

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

استيقظت قطر صباح الإثنين 5 حزيران على خبر عزلها خليجياً وحتى عربياً، بعدما قررت السعودية والبحرين والإمارات واليمن، إضافة إلى مصر وحكومة شرق ليبيا، قطع علاقاتها الديبلوماسية مع الدوحة بسبب تدخلها في الشؤون الداخلية ودعم الإرهاب في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات. وأعلنت الدول الخليجية إغلاق أجوائها مع قطر، وأمهلت الزائرين والمقيمين القطريين 14 يوماً للمغادرة. وأغلقت السعودية المنافذ البرية والبحرية والجوية كافة منها وإليها، ومنع دخول أو عبور القطريين إلى المملكة لأسباب أمنية. كذلك أنهى التحالف بقيادة السعودية في اليمن مشاركة قطر فيه. وهذه الإجراءات أكثر صرامة من إجراءات أخرى اتخذت خلال شقاق دام ثمانية أشهر في 2014، عندما سحبت السعودية والبحرين والإمارات سفراءها من الدوحة. لكن الأجواء لم تغلق آنذاك ولم يتم طرد القطريين. 

ظهرت التداعيات الاقتصادية للقرارات على الفور، إذ أعلنت شركات الاتحاد للطيران، وطيران الإمارات وفلاي دبي الإماراتية، والعربية للطيران وطيران الخليج البحرينية، تعليق جميع رحلاتها الجوية من الدوحة وإليها ابتداءً من صباح الثلاثاء وحتى إشعار آخر. وذكرت الخطوط الجوية القطرية عبر موقعها الإلكتروني الرسمي، أنها علّقت كل الرحلات إلى السعودية. وأمام هذه التطورات، شهد مطار حمد الدولي منذ ساعات الصباح الأولى من يوم الإثنين ارتباكاً في حركة الملاحة الجوية، حيث تم تأجيل العديد من الرحلات الجوية وتحويلها. ويمكن أن تهدد الإجراءات الديبلوماسية مكانة قطر التي تضمّ قاعدة عسكرية أميركية كبيرة، كما ستنظم بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

تدهور مالي ومصرفي!

هوت سوق الأسهم القطرية صباح يوم الإثنين، بعدما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين العلاقات مع الدوحة. وتراجع مؤشر البورصة القطرية أكثر من 7% أي بمقدار 718 نقطة، ليصل إلى مستوى 9202 نقطة، بتداولات بلغت نحو 235 مليون ريال. وكانت بعض الأسهم القيادية في السوق هي الأكثر تضرراً، حيث هوى سهم فودافون قطر الأكثر تداولاً بنسبة 8.9%، كما انخفض مؤشر بنك قطر الوطني، أكبر مصرف في البلاد ومحفظة السيولة بنسبة 10%. وتضمّ البورصة كبرى الشركات القطرية المملوك معظمها للحكومة القطرية. كما تصدرت الأسهم الأكثر خسارة في بورصة قطر عدداً من الأسهم القيادية، على رأسها سهم ناقلات 10%، السلام العالمية، قطر وعمان، أعمال، الخليج الدولية، دلالة القابضة والعامة للتأمين بالنسبة نفسها. كذلك هوت أسهم السينما، الخليج للمخازن، ومزايا قطر بنسبة 10%.

ولم يستبعد ماتياس أنجونين، كبير المحللين لدى وكالة "موديز إنفستورز" للتصنيفات الائتمانية، أن يؤدي الخلاف بين قطر ودول أخرى في المنطقة إلى خفض التصنيف الائتماني للدوحة، إذا تعطلت التجارة وتدفقات رؤوس الأموال. وخفضت موديز الشهر الماضي تصنيف قطر الائتماني من Aa2 إلىAa3، مع نظرة مستقبلية مستقرة مستندة إلى زيادة الدين الخارجي والضبابية بشأن استدامة نموذج النموّ في البلاد خلال السنوات القليلة القادمة. وخفضت "موديز" التصنيفات الائتمانية لكبرى شركات النفط والغاز، والصناعة، والعقارات في دولة قطر، ما أدى إلى تأثر شركات كبرى بالخفض كشركة "راس غاز" للطاقة والغاز وشركة "قطر للبترول"، و"صناعات قطر"، وشركة "الديار العقارية"، و"شركة ناقلات". كذلك شمل الخفض "مدينة راس لفان" القطرية، وهي منطقة صناعية ضخمة لتسييل الغاز الطبيعي وتصديره إلى العالم. وفي سياق متصل، تراجعت السندات السيادية لقطر استحقاق 2026 لأقل مستوى منذ آذار 2017، بعدما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع الدوحة. وهبطت هذه السندات بواقع 1.8 سنت وفقاً لبيانات تريدويب إلى 99 سنتاً للدولار، كما هبطت السندات الأقصر أجلاً استحقاق 2019 وسجلت أقل مستوى لها منذ أواخر 2013 على الأقل. وفي سياق متصل، أكّد عدد من المصرفيين في القاهرة إن عدداً من البنوك المصرية أوقفت بعض المعاملات مع نظيرتها القطرية، وذلك بعد ساعات من إعلان مصر قطع العلاقات مع قطر. وتنفي مصادر مصرفية أخرى، وجود تعليمات من البنك المركزي المصري بوقف التعاملات بالريال القطري، برغم وقف بعض البنوك المصرية التعامل بالريال القطري كإجراء احترازي. أما في الإمارات، فلم يصدر مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي حتى الساعة أي بيان أو تعليمات بشأن التعاملات مع قطر، فيما لا يزال مصرف الإمارات المركزي يقيم الآثار المالية للخلاف الديبلوماسي.

النفط والغاز

سلسلة طمأنات عربية وخليجية حيال أسواق النفط صدرت في الساعات الماضية، ومنها ما أكده مصدر روسي لوكالة رويترز أن موسكو لا ترى سبباً للقلق على صعيد الطاقة بعد قرار عدد من الدول العربية قطع علاقاتها الديبلوماسية مع قطر. وأضاف المصدر الذى طلب عدم نشر اسمه، أن دول أوبك تعاونت في الماضي رغم نشوب خلافات ديبلوماسية. وتابع المصدر أن موسكو تخطط لمناقشة الوضع المتعلق بقطر في اجتماع لجنة المراقبة المشتركة بين أوبك والمنتجين المستقلين. وفي سياق متصل، أكدت مصادر في قطاع الغاز أن خط الأنابيب "دولفين" المتجه من قطر إلى الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان يعمل بشكل طبيعي يوم الإثنين على الرغم من الخلاف السياسي بين الدوحة ودول عربية. ويربط حقل "دولفين" للغاز حقل الشمال القطري العملاق بالإمارات وسلطنة عمان، وكان أول مشروع غاز عابر للحدود في منطقة الخليج ويضخّ نحو ملياري قدم مكعبة من الغاز يومياً إلى الإمارات.

وفي ما يتعلق بتداعيات هذه التطورات على أسعار النفط العالمية، التي تصارع للعودة إلى مسارها التصاعدي، شهدت هذه الأسعار ارتفاعا كبيراً صباح الإثنين وسط مخاوف من أن قطع السعودية وبعض الدول العربية والخليجية الأخرى لعلاقاتها مع قطر، قد يعرقل الاتفاق العالمي على خفض الإنتاج. ودفعت هذه الخطوة خام القياس العالمي للصعود بنسبة واحد بالمئة قبل أن يبدد مكاسبه ليتراجع 30 سنتاً إلى 49.65 دولاراً للبرميل. وتبلغ الطاقة الإنتاجية لقطر نحو 600 ألف برميل يومياً، ويعدّ إنتاجها واحداً من أصغر معدّلات الإنتاج في أوبك، لكن القلق في المنظمة قد يقوّض اتفاق خفض الإمدادات الذي يهدف إلى تعزيز الأسعار.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard