إقالة مختار في طرابلس يثير امتعاض المخاتير

23 أيار 2017 | 19:01

قرار محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا باقالة مختار حي النوري في طرابس احمد عبد الكريم جباخنجي من منصبه كونه موظفا في شركة قاديشا اثار ضجة في المدينة في ضوء رفض جباخنجي القرار مدعوما من رئيس رابطة مخاتير طرابلس المختار فتحي حمزة.

وجاء قرار نهرا رقم 690\2017 بناء على شكوى المرشح الخاسر ممتاز بيروتي، مستندا الى رأي هيئة التشريع والاستشارات رقم 2813 تاريخ 11\6\1998، وبناء على احالة وزير الداخلية والبلديات رقم 3438 تاريخ 27\3\2017، وحيث ان مدة السبعة ايام التي تلت اعلان نتائج الانتخابات قد انقضت ولم يقدم المختار الاستقالة من مركزه.

ولكن ما اثار الاستغراب ان كثيرا من المخاتير يعملون كموظفين في شركة قاديشا وفي امثالها من الشركات التي تخضع لوصاية الدولة سواء في طرابلس او غيرها من المناطق اللبنانية، ولم يصر الى اقالة اي منهم، كما ان قرار توظيف جباخنجي صدر في تموز 2016 ولمدة سنة كاملة على سبيل التجربة، ولم يصر الى تخييره بين منصبه ووظيفته، حيث فوجئ بالقرار الصادر عن المحافظ وعلم به بالصدفة خلال تواجده في سراي طرابلس.


رئيس رابطة مخاتير طرابلس والشمال المختار فتحي حمزة قال ل"النهار":"تبلغنا يوم امس باقالة المختار احمد جباخنجي من منصبه كونه موظفا لدى شركة قاديشا، علما ان الشركة المذكورة استثمارية وليست حكومية، والقانون الذي استند اليه المحافظ يعود الى سنة 1947 او قد عدّل بموجب قانون جديد اجريت الانتخابات على اساسه سنة 1992، بعد 30 سنة من عدم اجراء الانتخابات، وهناك مادة تنص على عدم الجمع بين وظيفة المختار ووظيفة اخرى رسمية، ولكن عندما اجريت الانتخابات في 29\5\2016 لم يكن المختار المقال موظفا ثابتا لدى قاديشا. وبعد الانتخابات بحوالي ثلاثة اشهر تم تثبيت عدد كبير من الموظفين المياومين في هذه الشركة".

واكد حمزة "لم يتم استدعاء جباخنجي لتخييره بين الوظيفتين، ولذلك ستجتمع الرابطة مساء اليوم لمناقشة الامر وتقديم طعن بالقرار".

وختم:" لم يتم التعامل معه اسوة بباقي المخاتير الذين يبلغ عددهم حوالي 2850 مختارا وبالتأكيد بينهم حوالي 20 بالمائة موظفين في مؤسسات عامة، علما ان المختار لا يتقاضى اجرا من الدولة، ولست ادري اذا ما كان من الانصاف حرمان المختار الذي يؤدي خدمة عامة من حقه بالعمل وان بشكل جزئي لا يتعارض مع دوره المناط به".

الجدير بالذكر، ان المختار احمد جباخنجي شغل جده وبعدها والده منصب مختار في محلة النوري.




إميل خوري يتذكّر: حين هزّت الكلمة العالم

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard