أهالي المعتقلين الإسلاميين يطالبون بالعفو العام قبيل رمضان (صور)

19 نوار 2017 | 18:56

المصدر: "النهار"

(الصور لرولا حميد).

نفذ مئات من أهالي وأبناء المعتقلين الإسلاميين اعتصاما حاشدا في ساحة عبد الحميد كرامي "ساحة النور" عقب صلاة اليوم الجمعة، بدعوة من اهالي #الموقوفين_الاسلاميين وتضامنا مع الموقوفين المضربين عن الطعام في #سجن_رومية، واحتشدت النساء من زوجات وأمهات وشقيقات المعتقلين في الساحة، بينما تشكل حشد من المصلين تجمعوا قادمين من مختلف مساجد طرابلس، وانطلقوا بمسيرة جابت شوارع المدينة وصولا إلى ساحة النور، حيث انضموا إلى بقية المعتصمات، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة اتخذها #الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، وانتشار عسكري لمسافات بعيدة. 

رفعت في الاعتصام الأعلام اللبنانية، ولافتات المطالبة بالعفو العام، ومنها ما حمل شعارات: "العفو العام.. لا لاستثناء مشايخنا لا لاستثناء شبابنا"، و"لا خير في أمة تترك أسراها في السجون"، و"عفوا عاما عادلا ولا عفوا خاصا ظالما"، و"كفى استخفافا بمشايخنا..اعتداءات.. اعتقالات"، و"من اختار الجوع تعب من الظلم"، و"مضربون عن الطعام وكم يوم بهل رمضان الكريم..أكرموهم وارحموا امعاءهم .. أقروا لهم العفو العام"، ويا مسجون يا مظلوم ..عمر الظالم ما بيدوم"، و"لن نهدأ ولن نستكين..حتى يفرج عن كل سجين". بينما كبرت الحشود "الله أكبر..الله أكبر"، واطلقت الهتافات الداعية لتحرير المعتقلين. 

كما القيت الكلمات، لكل من الشيخ احمد الشمالي باسم اهالي الموقوفين، و الشيخ محمد ابراهيم باسم حزب التحرير، والشيخ بلال نعوشي باسم الجماعة الاسلامية، و الشيخ يحيى بعلبكي باسم الموقوفين الاسلاميين في البقاع والشيخ محي الدين عنتر باسم اهالي الموقوفين في صيدا، وخطيب مسجد التقوى الشيخ سالم الرافعي. 

وقد أجمعت مختلف الكلمات على المطالبة بإطلاق سراح جميع المعتقلين من دون استثناء، وبالعفو العام عن جميع الموقوفين، خصوصا أن الدولة أعفت العديد من الارتكابات، بحسب بعض المتحدثين، وأولى بها أن تطلق سراح أبنائنا حيث لا يجوز التفريق بين مواطن وآخر بحسب القانون، وإنه على الدولة ان تحد من شعور الظلم والقهر والحروب وان تعدل بين الناس. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard