بلال بدر ومجموعته انسحبوا من الطيري... كيف أصبح وضع عين الحلوة؟ (صور وفيديو)

11 نيسان 2017 | 08:57

المصدر: "النهار"

في اليوم الخامس للاشتباكات الدائرة في مخيم #عين_الحلوة، يبدو أنّ الأمور تتّجه حتى الآن الى حلول تضع حدا للاشتباكات المدمرة، ووقف اطلاق النار، من دون تحقيق كل النتائج التي خاضت من اجلها حركة #فتح معركتها المفتوحة، وفي مقدمها اعتقال الاسلامي السلفي #بلال_بدر وافراد مجموعته الذين اطلقوا النار على عناصر القوة المشتركة لحظة انتشارهم في مقر الصاعقة ومفرق سوق الخضر عصر الجمعة الفائت، وتركزت هذه الاشتباكات في حي الطيري، معقل بدر والاسلاميين المتشددين.

 

 

وقالت مصادر فلسطينية لـ "النهار"، أنّ ممثلي القوى الاسلامية في المخيّم، وخصوصا "عصبة الانصار" و"الحركة الاسلامية" المجاهدة، بذلوا جهدا من اجل وقف الاشتباكات وايجاد صيغة تضع اولاً حداً لوقف اطلاق النار، وقاموا بعرضها على قيادة فتح وبعض المرجعيات الرسمية والدينية في صيدا، وهي تفضي بخروج بدر ومجموعته من داخل حي الطيري (اكدت معلومات حصول الامر منتصف الليل الفائت) ودخول القوة المشتركة وانتشارها في الحي، وفي أي بقعة تجدها مناسبة، واعتبار بدر وعناصره بحكم المتوارين عن الأنظار، ويعتبرون في الوقت عينه مطلوبين للقوة المشتركة ويجب اعتقالهم فورا، عند وجودهم في أي بقعة في المخيم.

 

وأشارت المصادر إلى أنّ ممثلي حركة فتح استمهلوا بعض الوقت لمراجعة السلطة الفلسطينية في رام الله، إلا أنّ المعلومات تضاربت حول قبول فتح او رفضها لصيغة القوى الاسلامية، وثمة مَن تحدّث بوجود خلاف في الرأي داخل قيادة فتح نفسها، البعض وافق والاخر عارض، وأصرّ على استكمال المعركة حتى اعتقال بدر أو القضاء عليه، معتبراً أنّ بقاءه وإن متخفيا هو بمثابة الهزيمة ليس لحركة فتح وفصائل منظمة التحرير فحسب، وانما هو هزيمة لكل سكان المخيم، وما يمثله على كل الصعد، وتساءلوا مَن يضمن بعد شهر أو اكثر عودة بدر وعناصره من مخابئهم؟

 

وتعقد القيادة السياسية الفلسطينية لقاء اليوم لمناقشة الوضع والاقتراحات والصيغ الموجودة لدى الجميع واتخاذ القرار المناسب.

ميدانيا، تراجعت حدة الاشتباكات منذ الأولى بعد منتصف الليل، ولم يسجل سوى اطلاق النار من اسلحة رشاشة وبشكل متقطع، ومنذ قرابة السابعة، أفيد عن اطلاق النار بغزارة، وتركز باتجاه حي الطيري. كما تصاعدت النار في محيط حسبة صيدا قبالة المدخل الغربي للمخيم، اثر حريق شب في معمل وبورة للبلاستك، وعلمت سيارات الإطفاء على اهماده ومحاصرته تخوفا من تمدّده في اتجاه سيارات مركونة في المكان، ورجح سبب اشتعال النار نتيجة رصاص طائش من المخيم.

 


ورأت مصادر أنّ حركة فتح تسعى لاقتحام الطيري والسيطرة عليه بقوة السلاح، على الرغم من ابلاغها أنّ بدر ومسلحيه انسحبوا من داخله. أما السبب فربما يكون لتسجيل انتصار وهمي وحفظ ماء الوجه.

 

 

 

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني