مواجهات شرسة في جنوب السودان... 6 آلاف فرّوا وروايات عن "قصص مرعبة"

7 نيسان 2017 | 20:41

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ب).

اعلنت المفوضية العليا للاجئين في الامم المتحدة ان اكثر من 6 آلاف شخص فروا في بضعة ايام من مواجهات شرسة في #جنوب_السودان، حيث اتهم نازحون القوات الحكومية بقتل مدنيين.

واندلعت معارك بين القوات الحكومية والمتمردين الاثنين في مدينة باجوك في ولاية الاستوائية. وقالت المفوضية العليا في بيان ان 6 آلاف سوداني جنوبي فروا منذ الاثنين نحو اقليم لاموو في شمال اوغندا المجاورة، بينما اختبأ عدد كبير آخر هربا من المسلحين.

واوردت في بيان ان "من فروا من المنطقة يؤكدون ان المدينة تعرضت لهجوم اعمى من القوات المسلحة السودانية الجنوبية". وقال روكو نوري، متحدثا باسم المفوضية في اوغندا: "روى لاجئون لفريق المفوضية العليا في لاموو قصصا مرعبة عن اعمال عنف وتجاوزات بحق المدنيين. كثيرون شاهدوا اقرباء لهم يقتلون او يذبحون مثل حيوانات". واضاف: "العائلات هربت في كل الاتجاهات. من عجزوا عن الركض قتلوا، وهذا يشمل المسنين والمعوقين".

وروى قس سوداني جنوبي فر من باجوك الاربعاء ان الجنود دخلوا المدينة بدبابات. "وفجأة شاهدناهم يطلقون النار، ولم يسعنا سوى الركض". وقال القس والاسقف الانغليكاني في المنطقة برنار اورينغا ان 135 شخصا قتلوا من دون امكان تأكيد هذا الرقم لدى مصدر مستقل.

وكانت بعثة الامم المتحدة في جنوب السودان قالت الاربعاء في بيان انها منعت مرتين من دخول باجوك.

من جهته، اكد وزير الاعلام في جنوب السودان مايكل ماكوي ان القوات الحكومية هاجمت باجوك الاثنين التي كان يسيطر عليها المتمردون. وقال: "كما تعلمون، كان المتمردون يسيطرون على باجوك. وما حصل هو ان القوات الحكومية توجهت الى هناك. واندلعت معارك، والسكان المدنيون الذين بقوا مع المتمردين اضطروا الى الفرار". واضاف: "لا اعلم عدد (القتلى والجرحى). لكن الضحايا يسقطون في اي مواجهة".

ويشهد جنوب السودان منذ كانون الاول 2013 حربا أهلية مدمرة خلفت عشرات آلاف القتلى، واكثر من 3 ملايين نازح، فضلا عن ازمة انسانية غير مسبوقة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard