انفجار بطرسبرج... المشتبه فيه الرئيسي قرغيزي وارتفاع عدد الضحايا

4 نيسان 2017 | 08:41

المصدر: ("النهار"، الوكالات)

  • المصدر: ("النهار"، الوكالات)

(أ ف ب).

قالت وسائل الإعلام الروسية إن الرجل المشتبه في تنفيذه تفجير قطار في #بطرسبرج هو في مطلع العشرينات ويتحدر من آسيا الوسطى. ولاحقاً، أفادت السلطات القرغيزية أن المنفذ مواطن لها.

وقال اندريه برزدودسكي رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الارهاب إن الانفجار نجم عن "عبوة ناسفة غير محددة". ولئن لم يحسم سبب الهجوم، قال الرئيس الروسى فلاديمير #بوتين الذي كان فى بطرسبرج وقت الانفجار إن جميع الأسباب، وخاصة الإرهاب، خضعت للتحقيق.

وأثار اكتشاف قنبلة من نفس نوع القنبلة المنفجرة، في محطة أخرى وهي سينايا بلوشاد، تكهنات بأن الهجوم كان متعمدا.
وأوردت وكالة أنباء "أنترفاكس" الروسية الرسمية أن التركيز ينصب حاليا على رجل يبلغ من العمر 23 عاما من آسيا الوسطى يعرف بأن له صلات بالمتشددين.

وأكدت أن الرجل قتل فى التفجير الانتحارى وتم التعرف عليه من خلال رفاته. إلا أن دميتري بيسكوف الناطق باسم الرئيس لم يعلق على الأنباء القائلة إن الانتحاري هو المسؤول عن الحادث.

وذكرت وكالة " تاس" أن امرأة ربما شاركت في تنفيذ العملية.

وكانت مصادر متطابقة أفادت إن المنفذ شاب أصوله من قرغيزستان لكنه يحمل الجنسية الروسية.

ونسبت وكالة "إنترفاكس" الروسية المستقلة الى مصدر أمني أن القنبلة التي تسببت بالتفجير أحضرها شاب يبلغ من العمر 23 عاما يحمل ملامح سكان آسيا الوسطى، وصورته كاميرات المراقبة.

وبحسب المصدر، فقد تصرف المشتبه به بمفرده، ووضع قنبلة داخل طفاية حريق للتمويه في محطة مترو "بلوشاد فوستانيا" لكنها لم تنفجر، وعثرت الأجهزة الأمنية عليها لاحقا وفككتها.

وأضاف المصدر أن المشتبه فيه بعد تركه للقنبلة، استقل قطار المترو وفجر عبوة ناسفة كان يحملها خلال سير القطار بين محطتي "تيخنولوغيتشيسكي إينستيتوت" و"سينايا بلوشاد".

ارتفاع عدد الضحايا

ولاحقاً، أعلنت وزيرة الصحة الروسية فيرونيكا سكفورتسوفا ان حصيلة الاعتداء بلغت 14 قتيلا.
وأوضحت ان 11 شخصا قتلوا في مكان الانفجار وتوفي ثلاثة آخرون في سيارات الاسعاف أثناء نقلهم الى المستشفى في ثاني مدن روسيا (شمال غرب). وكانت الحصيلة السابقة التي اعلنتها اجهزة مكافحة الارهاب الروسية اشارت الى 11 قتيلا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard