أوروفيجن مُصرَّة... على المغنية الروسية يوليا سامويلوفا المشاركة

2 نيسان 2017 | 11:30

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

رفض القيمون على مسابقة "أوروفيجن" الغنائية الرضوخ للسلطات الاوكرانية، وطلبت مجددا منها السماح للفنانة الروسية بالمجيء الى كييف للمشاركة في نسخة العام 2017 "وفقا للقواعد والتقليد".

وقال الناطق باسم الاتحاد الاوروبي للاذاعة والتلفزيون (الجهة المنظمة لمسابقة "أوروفيجن") ومقره في جنيف، ان "أوروفيجن تتمنى ان يتمكن كل الفنانين المشاركين في المسابقة هذه السنة من القيام بذلك في كييف وفقا لقواعد المسابقة والتقليد". واتى تصريح الاتحاد ردا على انتقادات نائب رئيس الوزراء الاوكراني الذي اعتبر ان دعوة "أوروفيجين" من اجل مشاركة الفنانة الروسية يوليا سامويلوفا "غير مقبولة".
وكانت السلطات اولاكرانية اصدرت قرارا بمنع الفنانة الروسية من دخول اراضيها.

وفي رسالة مؤرخة في 23 آذار وموجهة الى رئيس الوزراء الاوكراني فولوديمير هرويسمان كشفت عنها وسائل اعلام اوروبية ، هددت الامينة العامة للاتحاد انغريد ديلتينري باستبعاد اوكرانيا من المسابقات المقبلة في حال استمرت في رفضها.

واضافت: "من غير المقبول" استثناء المغنية الروسية يوليا سامويلوفا من المنافسة، طالبة منه "التدخل والتأكد من ان الفنانة الروسية ستدخل اوكرانيا في ايار للمشاركة" في المسابقة.

وقال نائب رئيس الوزراء الاوكراني فياتشيسلاف كيريلينكو في بيان نشره مكتبه الاعلامي: "الطلب من اوكرانيا اتخاذ مثل هذا القرار الاستثنائي لارضاء روسيا امر غير مقبول وغير مسبوق".

ومنعت الاستخبارات الاوكرانية لثلاث سنوات دخول يوليا سامويلوفا الأراضي الاوكرانية آخذة عليها احياءها حفلة في القرم في حزيران 2015 بعد اكثر من عام على ضم روسيا شبه الجزيرة الاوكرانية هذه الى اراضيها.

وقال الناطق باسم للاتحاد الاوروبي للاذاعة والتلفزيون: "لا نزال على اتصال مع السلطات الاوكرانية لنبذل قصارى جهدنا" حتى تتمكن الفنانة الروسية من المشاركة.

واضاف: "وبموازاة ذلك ندرس حلولا بديلة لنضمن فرص مشاركة الفنانين الـ43 في المسابقة".
وختم: "بانتظار ذلك نستمر في تنظيم المسابقة بشكل طبيعي مع كل الدول الـ43".

وحاولت "أوروفيجن" حل المشكلة من خلال اقتراح اشتراك المتسابقة الروسية عبر الاقمار الاصطناعية من موسكو، وهو ما رفضته القناة الروسية المتعاقدة مع منظمي المسابقة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard