الفتاة المحجبة في هجوم لندن تخرج عن صمتها... ماذا قالت؟

25 آذار 2017 | 00:17

المصدر: "الدايلي مايل"

  • المصدر: "الدايلي مايل"

بعد التداول بصورتها في شكل مسيء، ردّت الفتاة المحجبة صاحبة الصورة في هجوم لندن، مشيرة إلى أن أفكارها في تلك اللحظة كانت مليئة بالحزن والخوف والقلق. الفتاة التي لم يُعرف اسمها دافعت عن نفسها وكشفت أنها ساعدت ضحايا الهجوم وكانت "مدمّرة" بعدما كانت شاهدة على الهجوم، وفق ما نقل موقع "الدايلي مايل".

وقالت: "صدمت كيف تم التداول بصورتي في مواقع التواصل الاجتماعي"، وتابعت: "إلى هؤلاء الأشخاص الذين فسروا وعلقوا على أفكاري في تلك اللحظة المرعبة والمؤلمة أقول لهم إنني دُمرت مرتين المرة الاولى بعد مشاهدتي الهجوم الارهابي والثانية بعدما شاهدت كيف تم التداول بصورتي عبر وسائل التواصل الاجتماعي من جانب أشخاص أصدروا الأحكام من خلال لباسي واستخلصوا الاستنتاجات المبنية على الكراهية". وتابعت: "أفكاري في تلك اللحظة كانت مليئة بالحزن والخوف والقلق".

وأضافت: "ما لم تكشفه الصورة أنني تكلمت مع شاهدة على الهجوم وكنت أحاول ان أفهم ما حصل لأرى إذا كان في إمكاني تقديم المساعدة علماً أنه كان هناك عدد كافي من الناس الذين هرعوا إلى مساعدة الضحايا. فقررت حينها الاتصال بعائلتي لأطمئنهم بانني بخير وأنني قادمة إلى المنزل وساعدت سيدة للوصول إلى محطة "واترلو". وأوضحت: "أفكاري كانت مع الضحايا وعائلاتهم"، موجهة الشكر لملتقط الصورة جيمي لوريمان لأنه تحدث إلى الاعلام وأوضح حقيقة ما كانت تمر فيه.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard