عمرها آلاف السنين... الرقة من الازدهار العباسي إلى معقل "داعش"

24 آذار 2017 | 15:10

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

#الرقة، التي تشكل منذ اشهر هدفا لعمليات قوات سوريا الديموقراطية والتحالف الدولي بقيادة واشنطن، مدينة عمرها آلاف السنين. وتحوّلت في العام 2014 الى أبرز معاقل تنظيم #الدولة_الاسلامية في سوريا.

بلغت مدينة الرقة أوج ازدهارها في عهد الخلافة العباسية. في العام 722، أمر الخليفة المنصور ببناء مدينة الرافقة على مقربة من مدينة الرقة. واندمجت المدينتان في وقت لاحق.

بين 796 الى 809، استخدم الخليفة هارون الرشيد الرقة عاصمة ثانية الى جانب بغداد، لوقوعها على مفترق طرق بين بيزنطية ودمشق وبلاد ما بين النهرين. وبنى فيها قصورا ومساجد.

وفي عام 1258، دمر المغول مدينتي الرافقة والرقة على غرار ما فعلوا ببغداد.

تتمتع مدينة الرقة بموقع استراتيجي في وادي الفرات عند مفترق طرق مهم.
وهي قريبة من الحدود مع تركيا وتقع على بعد 160 كيلومترا شرق حلب وعلى بعد أقل من مئتي كلم من الحدود العراقية.
وأسهم بناء سد الفرات على مستوى مدينة الطبقة الواقعة الى الغرب منها في ازدهار مدينة الرقة التي لعبت دورا مهما في الاقتصاد السوري بفضل النشاط الزراعي.

كان عدد سكانها يبلغ نحو 240 ألفا أضيف اليهم بعد بداية الاحداث نحو 80 الفا من النازحين خصوصا من منطقة حلب، بالاضافة الى آلاف الجهاديين مع عائلاتهم.

في الرابع من آذار 2013 وبعد عامين من بدء حركة الاحتجاجات ضد النظام السوري، تمكن مقاتلو المعارضة من السيطرة على مدينة الرقة لتكون أول مركز محافظة في سوريا يخرج عن سلطة النظام.
واعتقل مقاتلو المعارضة المحافظ وسيطروا على مقر المخابرات العسكرية في المدينة، أحد اسوأ مراكز الاعتقال في المحافظة، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.
كما تم تدمير تمثال في المدينة للرئيس السابق حافظ الاسد، والد الرئيس الحالي.

لكن معارك عنيفة اندلعت بين تنظيم الدولة الاسلامية ومقاتلي المعارضة وبينهم جبهة النصرة (وقتها) في بداية شهر كانون الثاني 2014 وانتهت بسيطرة التنظيم على كامل مدينة الرقة في الرابع عشر من الشهر ذاته.

في حزيران 2014، أعلن تنظيم الدولة الاسلامية إقامة "الخلافة" انطلاقا من مساحة واسعة من الاراضي التي سيطر عليها في العراق وسوريا.
في 24 آب من السنة نفسها، بات تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر بشكل كامل على محافظة الرقة بعد انتزاع مطار الطبقة من قوات النظام.
وفرض التنظيم الجهادي قوانينه على الرقة، مستخدما كل أساليب الترهيب.

في حزيران 2015، خسر تنظيم الدولة الاسلامية بعض البلدات عند أطراف المحافظة، أبرزها تل أبيض وعين عيسى التي سيطرت عليها وحدات حماية الشعب الكردية.

لجأ تنظيم الدولة الاسلامية الى الاعدامات الجماعية وقطع الرؤوس وعمليات الاغتصاب والسبي والخطف والتطهير العرقي والرجم وغيرها من الممارسات الوحشية في الرقة، ففرض سيطرته ونشر الرعب بين الناس.

وحرص التنظيم على استخدام كل التقنيات الحديثة لتصوير فظاعاته على أشرطة فيديو نشرها على الانترنت.

تشكل مدينة الرقة منذ الخامس تشرين الثاني هدفا لعملية عسكرية واسعة لقوات سوريا الديموقراطية، تحالف فصائل عربية وكردية، بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

وتمكنت قوات سوريا الديموقراطية خلال الاشهر الماضية من احراز تقدم نحو المدينة وقطعت كافة طرق الامداد الرئيسية للجهاديين من الجهات الشمالية والغربية والشرقية. وهي موجودة حاليا على بعد ثمانية كيلومترات من الجهة الشمالية الشرقية في اقرب نقطة لها من المدينة.

وفي 24 اذار، اعلن وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان: "اليوم يمكننا القول ان الرقة محاصرة ومعركة الرقة ستبدأ في الايام المقبلة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard