الحريري "الجريء" بين المتظاهرين ويرشق بالمياه... انقسام حول مبادرته

19 آذار 2017 | 18:06

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الصورة عن AP

في يوم التحرك الشعبي الرافض للزيادة على الضرائب، وفي ذروة غليان الناس الرافضة لضرائب في ظل اوضاعها الاجتماعية، اقدم رئيس الحكومة سعد الحريري على خطوة مفاجئة وشجاعة بحضوره شخصياً بين الحشود المنتفضة، ومخاطبة الناس بالمذياع من بينهم.
هذه الخطوة اربكت المتواجدين في الساحة وخصوصاً انها الاولى لمسؤول لبناني ينزل بين جماهير معارضيه ليخاطبهم ويسمع منهم، ورغم التصرفات التي قوبل بها من مجموعة صغيرة كانت بالقرب من الشريط الشائك الفاصل عن السرايا الحكومي، عبر رميه بالقوارير الفارغة والعصي، الا انها خلقت انقساماً فعلياً بين المغردين والناشطين على الوسائل التواصل الاجتماعي، الذين رحبوا بأغلبهم بهذه الخطوة واعتبروها خطوة جريئة بالفعل.



في المقابل، اعتبر البعض الاخر ان الخطوة جيدّة ومهمة وجريئة لكن توقيتها كان خاطئاً بإعتبارها اتت في الوقت الذي انسحبت فيه المجموعات الاساسية المشاركة في التحرك، ومن بقوا كان اغلبهم من المشاغبين. ولم يعوّل جزء من المعلقين على الخطوة باعتبار انها "لا تقدم حلاً جدياً".



وكان الحريري قد توجه الى المتظاهرين بالقول "نحن هنا وعدناكم أن نكون واضحين معكم، وإن شاء الله سترون أن هذه الحكومة مع فخامة الرئيس سوف تكون دائما إلى جانبكم وإلى جانب الناس ووجع الناس".

وأضاف: "صحيح أن هناك هدرا في البلد وصحيح هناك فساد، ولكننا سوف نحارب هذا الفساد، وأنا أحببت إن آتي إليكم من أجل أن أقول لكم أننا سوف ننهي إن شاء الله هذا النوع من الفساد وسنوقف الهدر، وإن شاء الله سنكمل المسيرة معكم".

وختم: "نحن أتينا بثقة الناس، وسوف نكمل هذا المشوار، وهذا المشوار سوف يكون طويلا، وسنتابع محاولة وقف الإهدار والفساد"، ثم غادر سيراً عائداً إلى السرايا الحكومية.

ولاحقاً، غرّد الحريري في حسابه عبر "تويتر" قائلاً: "أدعو منظمي التظاهرة إلى تشكيل لجنة ترفع مطالبهم لمناقشتها بروح إيجابية".

لكن الردّ كان سلبياً من قبل الاطار التنسيقي للمتظاهرين الذي رفع مطالبه الى الحريري من خلال بيان مشدداً على الغاء الضرائب وتمويل السلسلة من خلال وقف الهدر والفساد.


 

 











إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard