ترامب جونيور تقاضى 50 ألف دولار بدل إطلالة في مؤسسة رندا قسيس!

3 آذار 2017 | 18:12

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

في خضم الأزمة السياسية المتسعة في واشنطن في شأن اتصالات سرية بين مسؤولين في إدارة الرئيس الاميركي دونالد #ترامب والسفير الروسي في واشنطن، أفادت صحيفة "الوول ستريت جورنال" أن الابن البكر للرئيس الاميركي دونالد #ترامب تقاضى 50 ألف دولار على الاقل لالقاء كلمة أمام مؤسسة رأي فرنسية يديرها فابيان بوسار وزوجته رندا قسيس اللذان تربطهما علاقات معلنة مع الحكومة الروسية.

وتنذر علاقة مالية محتملة بين نجل ترامب وكيان مرتبط بطريقة أو بأخرى بالكرملين بزيادة التكهنات عن دائرة الاتصالات الاميركية- الروسية المشبوهة التي تركز حتى الان على مايل فلين، مستشار الامن القومي الاميركي الذي قد استقالته، ووزير العدل جيف سيشنز، كما يمكن أن تثير اطلالة ترامب جونيور وعمله كمتحدث يتقاضى أجراً قد يثيران تساؤلات أيضاً عن جهود خارجية محتملة لاكتساب نفوذ داخل عائلة ترامب.



وكانت المرشحة الديموقراطية السابقة هيلاري #كلينتون واجهت انتقادات كثيرة، بينها من ترامب نفسه، لبدلات ومساهمات تتعلق بمؤسسة كلينتون الخيرية.

وتحدث دونالد ترامب جونيور في 11 تشرين الاول بفندق الريتز في باريس، خلال عشاء أقامه مركز الشؤون الخارجية والسياسية الذي يرأسه بوسار وقسيس اللذان تعاونا مع روسيا في محاولتها لانهاء الحرب السورية، وذلك بحسب مسؤولين أميركيين وأوروبيين وعرب.
وكان بوسار رشح في كانون الاول الماضي رسمياً الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لجائزة نوبل للسلام.

وبعد اللقاء الذي تم تحدث فيه ترامب جونيور في فندق الريتز وسط باريس بحضور نحو 30 شخصاً، كتبت قسيس على صفحتها في "فيسبوك": "أعتقد أن (دونالد الابن) عملي جداً ومرن...ومع فوز ترامب بالانتخابات الرئاسية أصبح لدينا أمل كبير بتحريك الحل السياسي والوصول إلى اتفاق روسي - أميركي حقيقي بخصوص الملف السوري، وهذا ليس فقط اعتقاد أو أمل بل نابع مما لمسته من السيد دونالد ترامب جونيور عندما التقيته في باريس في تشرين الأول الماضي".

وأوضحت الصحيفة أن رندة قسيس، التي تعد عضواً بارزاً في المعارضة الوطنية السورية، كانت من القائمين على اللقاء. وأطلت قسيس في برنامج "الاتجاه المعاكس" على قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية في 22 تشرين الثاني وقالت إن روسيا جاءت إلى سوريا من أجل إنقاذ البلاد، معتبرة أن المشكلة تكمن في أن المعارضة لا تعرف الروس، ولا تفهمهم، ودعت إلى تفهم الموقف الروسي. وأبدت تفاؤلاً بانتخاب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.
وكانت قسيس أسست بعد أشهر من اندلاع الازمة السورية عام 2011 "الائتلاف السوري العلماني" والذي استمر ككيان معارض للحكومة السورية حتى تموز 2012.

وانضم "الائتلاف العلماني" الى "المجلس الوطني السوري" في كانون الأول 2011، ثم استبعد في آب 2012، على خلفية منشورات على صفحته في "فايسبوك".

وبعد ذلك، أسست قسيس "حركة المجتمع التعددي السورية "، وشاركت كعضو مشرف على مؤتمر الاستانا للمعارضة السورية في قازاقستان، في أيار 2015، وعضو اللجنة المشرفة على وفد "العلمانيين الديموقراطيين " التي شاركت في مفاوضات جنيف السابقة.
والتقت قسيس مراراً مسؤولين روساً أبرزهم وزير الخارجية سيرغي لافروف، ونائبه ميخائيل بوغدانوف.

ويتولى ترامب جونيور منصب نائب رئيس منظمة ترامب العقارية التي أسسها والده، وكان مسؤولاً بارزاً في الحملة الانتخابية للرئيس.
وعندما سألت "الوول ستريت جورنال" منظمة ترامب عن المبلغ الذي تقاضاه عن اطلالاته في مركز الشؤون الياسية والخارجية، لم تنف ذلك. وقالت نائبة رئيس الشركة للتسويق أماندا ميلر إن "دونالد ترامب جونيور يشارك في التزامات لها علاقة بالعمال منذ أكثر من عقد، مناقشاً سلسلة من المسائل،بينها خبرته الاستثمارية ومقدماً نصائح محددة".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard