"على ايران مراجعة سياستها الاقليمية"... انقرة وطهران تصعّدان الكلام

21 شباط 2017 | 17:57

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

دعت #تركيا #ايران الى "مراجعة سياستها الاقليمية"، في استمرار للحرب الكلامية بين هاتين القوتين الاقليميتين الفاعلتين في النزاع السوري، واللتين تتبادلان الاتهامات بزعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط.

بعد ايام من تصعيد كلامي، اتهم المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حسين مفتي اوغلو ايران "بانها لا تتردد في ارسال لاجئين الى مناطق حرب". وقال في بيان نشر على موقع الوزارة: "على ايران مراجعة سياستها الاقليمية".

وتمكنت انقرة وطهران، رغم الخصومة التاريخية بين البلدين، من اقامة تعاون خلال الاشهر الاخيرة يستند الى البراغماتية. ورعى البلدان هدنة مع موسكو سمحت، رغم الخروقات المستمرة، بخفض حدة المعارك في سوريا. لكن سوريا في صلب الخلافات التي لا تزال تقسم ايران الشيعية التي تدعم الرئيس بشار الاسد، وتركيا السنية التي تدعم فصائل المعارضة.

في نهاية الاسبوع، اتهم وزير الخارجية التركي مولود تشاوش اوغلو ايران بانها تسعى الى "تحويل سوريا والعراق بلدين شيعيين". وقبل ايام، اشار الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، خلال جولة زار خلالها دولا خليجية عدة، الى خطر "القومية الفارسية".

وردا على هذه التصريحات، استدعت طهران الاثنين السفير التركي لدى طهران لتنقل له "احتجاج ايران". وكان المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي قال في وقت سابق: "لصبرنا حدود"، منددا بـ"تصريحات غير بناءة".
ويأتي ذلك قبل ايام من المفاوضات السورية التي تبدأ الخميس في جنيف لايجاد حل لحرب اوقعت اكثر من 310 الف قتيل، واسفرت عن تهجير ملايين السوريين منذ 2011. ولتركيا وايران قوات على الارض في سوريا. ويرى المراقبون ان الحل السياسي ليس ممكنا في غياب حد ادنى من التوافق بين البلدين.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard