النظام يصعّد القصف على أطراف دمشق... المعارضة تراه "رسالة دموية"

20 شباط 2017 | 14:15

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

كثفت قوات النظام السوري اليوم، قصفها الجوي والمدفعي على احياء تحت سيطرة الفصائل المقاتلة في اطراف دمشق، في تصعيد رأت فيه المعارضة "رسالة دموية" تسبق مفاوضات السلام المقرر انطلاقها الخميس في جنيف.

ومن المتوقع أن يبدأ الثلثاء وصول وفدي الحكومة السورية والمعارضة الى جنيف في اطار الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للتوصل الى تسوية للنزاع السوري المستمر منذ نحو ست سنوات.

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاثنين "بمقتل سبعة مدنيين بينهم امرأة وطفل في مجزرة نفذتها الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام باستهدافها حي برزة" الواقع عند الأطراف الشرقية لدمشق.

وقال ان "عدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 12 جريحاً بعضهم في حالات خطرة".
وتأتي هذه الغارات وفق المرصد، في اطار حملة قصف تنفذها قوات النظام لليوم الثالث على التوالي، تستهدف الأطراف الشرقية للعاصمة، "بعد استقدامها الجمعة تعزيزات عسكرية إلى منطقة برزة والحواجز القريبة".

واستهدفت قوات النظام ايضا بعد منتصف الليل وصباح اليوم، مجددا حي القابون الواقع في شمال شرق دمشق، بعد يومين من مقتل 16 مدنيا جراء قصف صاروخي لقوات النظام على مقبرة اثناء مراسم دفن فيها.

وكانت قوات النظام توصلت الى هدنة مع مقاتلي المعارضة في القابون في العام 2014، لكن المواجهات لم تتوقف في الحي وهو يتعرض للقصف باستمرار.

وقال الناشط الاعلامي في القابون حمزة عباس لفرانس برس عبر الانترنت من الحي: "انه اليوم الثالث على التوالي من القصف بالصواريخ والقذائف المدفعية والهاون والطيران".

واضاف: "المناطق التي تقصف الآن هي برزة وتشرين والقابون".
ورفض مصدر عسكري سوري التعليق لفرانس برس على العملية العسكرية.

ونددت المعارضة السورية الاحد بتكثيف النظام السوري هجماته العسكرية على العديد من المناطق الخاضعة لسيطرتها، معتبرة ذلك بمثابة "رسالة دموية" قبل مفاوضات جنيف.

واعتبرت الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لاطراف واسعة من المعارضة السورية في بيان الاحد، قبل يومين من وصول وفدها الى جنيف، ان "الجرائم الوحشية التي يرتكبها النظام وحلفاؤه (..) هي رسالة دموية من نظام مجرم تسبق المفاوضات السياسية في جنيف بأيام قليلة معلنة رفضه أي حل سياسي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard