المسنون الاميركيون يتناولون اكثر فاكثر ادوية تؤثر على الدماغ

اظهرت دراسة جديدة ان عدد المسنين الاميركيين الذين يتناولون ما لا يقل عن ثلاثة ادوية تؤثر على الدماغ، اكثر من تضاعف في العقد الاخير محذرة من الخطر الكبير الذي يشكله هذا الميل.
وقد سجل هذا الارتفاع الكبير خصوصا في صفوف المسنين المقيمين في المناطق الريفية حيث زاد عدد الزيارات الى الطبيب اكثر من ثلاث مرات خلال الفترة نفسها.
واوضحت الدراسة التي نشرت في مجلة "جاما إنترنال ميديسين" ان الادوية التي توصف هي خليط من الافيونيات ومضادات الاكتئاب ومهدئات الاعصاب.
وخليط هذه العقاقير التي تؤثر على النظام العصبي المركزي "مقلق" بسبب الخطر الخاص الذي تشكله على المسنين.
فهي قد تسبب حوادث سقوط واصابات، فضلا عن المخاطر التي يواجهها المسنون عند قيادة السيارة واضطرابات الذاكرة وبعض المشاكل الادراكية الاخرى على ما اوضح معدو الدراسة.
وكانت الوكالة الاميركية للاغذية والادوية (اف دي ايه) اعتبرت ان الجمع بين مسكنات اوجاع افيونية وبعض المهدئات يثير القلق بسبب ارتفاع خطر الوفاة.
وحلل فريق الباحثين من جامعة ميشيغن بيانات مأخوذة من عينة تمثيلية لعيادات الاطباء بين عامي 2004 و2013 اخذوها من مراكز رصد الامراض والوقاية منها (سي دي سي).
وادت 0,6 % من زيارات المسنين فوق سن الخامسة والستين الى الاطباء الى وصف ثلاثة ادوية او اكثر تؤثر على النظام العصبي المركزي في العام 2004. وقد ارتفعت هذه النسبة الى 1,4 % في العام 2013.
واذا طبقت هذه النسبة على العدد الاجمالي للمسنين في الولايات المتحدة فانها ستشمل 3,68 ملايين زيارة سنويا توصف خلالها ثلاثة ادوية على الاقل.
وقال الطبيب دونوفان موست الخبير في الطب النفسي لدى المسنين من جامعة ميشيغن والمشرف الرئيسي على الدراسة ان "الارتفاع هذا قد يكون مؤشرا الى ان المسنين يسعون اكثر فاكثر الى المساعدة الطبية ويوافقون على تناول ادوية لمعالجة مشاكل الصحة النفسية. الا ان هذا الميل مثير للقلق بسبب الخطر الذي يشكله الجمع" بين هذه الادوية.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard