العراق: "الحشد الشعبي" يحبط هجوماً لـ"داعش" قرب تلعفر... مقتل 50 "إرهابياً"

13 شباط 2017 | 16:11

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

(عن الانترنت).

افشلت قوات "الحشد الشعبي" هجوما شنّه ضدها تنظيم #الدولة_الاسلامية قرب بلدة تلعفر غرب الموصل، في محاولة "للهرب في اتجاه الحدود السورية"، على ما اعلن متحدث رسمي اليوم.

وقال النائب احمد الاسدي ان "عصابات "داعش" الارهابية شنّت عند الساعة 19,00 (16,00 ت غ) مساء الاحد هجوما على مناطق عين طلاوي وعين الحصان والشرايع (جميعها جنوب غرب تلعفر)"، مشيرا الى ان "ابطال الحشد الشعبي تصدوا لهذا الهجوم الذي استمر قرابة 6 ساعات".

واكد "فشل الهجوم الذين كان محاولة لفتح ثغرة لتهريب بعض القيادات في اتجاه الحدود السورية، ولاذ الباقون بالفرار في اتجاه تلعفر" التي تقع على بعد 55 كيلومترا غرب الموصل. وقال ان "قوات الحشد تمكنت، بمساندة طيران الجيش، من تدمير 17 عجلة، وقتل نحو 50 ارهابيا، بينهم اثنان من قياديي داعش".

ونقل بيان لخلية الاعلام الحربي ان "تنظيم داعش الاجرامي (...) استخدم الدبابات خلال الهجوم"، مؤكدا في الوقت نفسه فشل الهجوم، ومقتل عدد الجهاديين نفسه، وتدمير 50 عجلة مفخخة.

وشاركت في العملية فصائل من "الحشد الشعبي"، ابرزها "بدر" وكتائب "حزب الله" ولواء "علي الاكبر" وسرايا "الجهاد" ولواء "الحشد التركماني"، وفقا للاسدي. ورجح تنفيذ عملية تحرير تلعفر من قبضة الجهاديين، تزامنا مع انطلاق عملية تحرير الجانب الغربي من الموصل.

واوضح ان قواتا عراقية، اغلبها من الحشد الشعبي، تفرض حاليا حصارا مشددا على #تلعفر من 3 جهات شمالية وغربية وجنوبية. وتزامن الهجوم مع مواصلة قوات عراقية تنفيذ عملية انطلقت في 17 تشرين الاول، لاستعادة السيطرة على الموصل، ثاني اكبر مدن وآخر اكبر المعاقل في العراق، من قبضة الجهاديين.

ولعبت قوات #الحشد_الشعبي، واغلبها فصائل شيعية مدعومة من ايران، دورا مهما الى جانب قوات الامن، خلال معارك استعادة مدن مهمة ومناطق واسعة من سيطرة الجهاديين خلال الفترة الماضية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard