لبنانية تحصل على وسام الاستحقاق الرفيع من الملكة اليزابيت... ماذا قالت لـ"النهار"؟

27 كانون الثاني 2017 | 19:24

المصدر: "النهار"

  • إ. ح.
  • المصدر: "النهار"

في أي مكان في العالم يكون فيه المغترب اللبناني موجوداً، لا بدّ من انجازات يحققها. ومن هذه الانجازات ما حققته البروفيسورة فاديا غصين التي تبلّغت في تشرين الأول الماضي رسالة من حكومة ولایة نیو ساوث ویلز الاوسترالية تضمنت خبر منحها وسام الاستحقاق الرفيع برتبة "AM"، من ملكة اوستراليا اليزابيت الثانية.

وأعلن أمس ممثل الملكة، الحاكم العام بیتر كوسغروف، الخبر خلال حفل أقيم بمناسبة العيد الوطني الاوسترالي على متن أكبر سفينة عسكرية تابعة للبحرية الملكية الاوسترالية.

غصین هي أول لبنانية - اوسترالية مولودة في لبنان تحصل على وسام الاستحقاق الذي بدأ منحه في أوسترالیا عام 1975 تكریماً لمساهمات المواطنین الاوسترالیین وتقدیراً لخدماتهم. وقد عبّرت عن سعادتها لهذا التكريم وقالت لـ"النهار": "أعتزّ بلبنانيّتي وبما علّمتني اياه الحرب في لبنان. وحين وصلنا إلى اوستراليا كانت البيئة حاضرة لاستيعاب كل الخبرات والتجارب التي مررنا فيها، والمجتمع الاوسترالي يقدر كل الجهود التي يقوم بها الشخص".

واعتبرت أن الوسام استحقه فريق العمل الذي واكبها في الأنشطة التي نظمتها خدمة للمجتمعين الاوسترالي واللبناني. وتقول: "لم أخترع الذرّة بل عملت مع فريق عمل كبير، وما حصلنا عليه يؤكد أن ما نقوم به لا يذهب سدى".

وماذا عن لبنان؟ تجيب: "يلي ما عندو وطن وماضي ما عندو شي". وتضيف: "في لبنان حتى لو لم تقدّم لك الدولة أي خدمة، تشعر بأنّ العطاء قليل لأنه المكان الذي ولدت وتربيت ونشأت فيه".

وتضيف: "تعذبّت كثيراً خلال الحرب في لبنان، واوستراليا بلد يحترم الانسان كإنسان ويجعلك تشعر بينك وبين نفسك بأن هناك من يشاركك في النشاط الذي تقوم فيه".

من أهم الأعمال التي قدمتها غصين وفريق عملها والتي تصب ضمن التبادل الثقافي بين لبنان واوستراليا، "إنشاء أول مؤسسة اتنية في جامعة سيدني تقدّم المنح الدراسية للبنانيين على مدى 15 عاماً، وقد بلغت حالياً نحو 90 منحة".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard