مجيد الهاشم جثة... والفاعل مجهول!

24 كانون الثاني 2017 | 17:14

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الهاشم.

حلّت الفاجعة على منزل مجيد الهاشم بعد ساعات من القلق على مصيره. اذ قال شقيقه سعيد لـ"النهار" ان جثته وجدت مطمورة في الرمال قرب مزار سيّدة الحبس في العاقورة.

وأوردت "الوكالة الوطنية" ان شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي عثرت بعد يومين من البحث والتفتيش على الهاشم جثة مطمورة بالرمال داخل معمل شربل مالك لحجارة الخفان في بلدة العاقورة. كما وجدت على الرمال بقعاً من الدم، وتوجهت الى المكان الادلة الجنائية والطبيب الشرعي للكشف على الجثة لمعرفة الطريقة التي قتل فيها المغدور، وأقامت القوى الامنية طوقا في المكان المذكور.

وكان سعيد قد روى لـ"النهار" انه "عند الساعة التاسعة من ليل السبت الماضي، تلقى الهاشم اتصالاً هاتفياً من مجهولين علمنا فيما بعد انهم سوريون، طلبوا منه الحضور لايصالهم من منطقة حالات بسيارة الأجرة التي يمتلكها الى الدورة، خرج من منزله عند الساعة الثالثة فجراً. وعند الساعة الخامسة مرّ على بائع اللحوم في جبيل طلب منه ان يحضّر له بعضاً منها، على ان يعود بعد نصف ساعة لأخذها والى الآن لا نعرف عنه شيئا"، بحسب سعيد الذي أضاف ان "المتهمين سوريان من منطقة بشامون هما باسل وخالد. ر، موقوفان الآن في مخفر بعبدا، اضافة الى فتاة سورية موقوفة في مخفر جبيل، كما علمنا من الأجهزة الأمنية انهم عثروا على جهاز هاتفه في سيارته في حين خطه أشار الى انه في شتورا"، لكن مصدراً في قوى الامن الداخلي أكد لـ"النهار" ان "لا موقوفين الى الآن والتحقيق لا يزال جارياً".
عند الساعة الواحدة من بعد ظهر أمس، عثِر على سيارة مجيد (57 عاماً) الوالد لثلاثة شبان وفتاة،على طريق فتري " منزوع عنها البصمات، وكل الدلائل تشير الى نقله من سيارته الى أخرى". وعما اذا كان سبق وأطلع الهاشم عائلته عن وجود خلاف بينه وبين احد، أجاب سعيد " ليس لدينا معلومات عن أي اشكال سبق وحصل معه".
وكذلك كان سعيد قد استبعد خطف شقيقه من اجل الابتزاز المادي كونه كما قال " فقيراً، اشترى لوحة عمومية بالتقسيط، بعد ان اضطر قبل نحو خمس سنوات على ترك عمله في الصخور، نتيجة ما يعانيه من أمراض، كالضغط والسكري وغيرهما".

ولم تكشف القوى الأمنية حتى الساعة ملابسات مقتل الهاشم ولا المتورطين، ليبقى الفاعل مجهولاًَ وفالتاً من العقاب... حتى اثبات العكس! 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard