داء السمنة هو المتهم الأول؟

17 تموز 2013 | 16:23

بلغ داء السمنة أبعاداً وبائية في جميع أنحاء العالم مع حوالي 8,2 ملايين شخص يلقون حتفهم سنويّاً متأثّرين بالمرض أو بالأمراض المزمنة الّتي يسبّبها.

وأوضح فريق من الخبراء في مجال الصّحة الدولية أن "العولمة" عمدت على انتشار ثقافة الوجبات السريعة في ثقافة المجتمع الصيني الّذي يتميّز نظامه الغذائي بالصّحي لتسهم بشكل مباشر فى مضاعفة معدلات البدانة بشكل كبير، إذ تشير البيانات المسجّلة في2006 إلى أن أكثر من ثلث البدناء البالغ عددهم مليار بدين حول العالم يقيمون في الصين وحدها.

وتشير الاحصاءات إلى معاناة أوستراليا أيضاً من مشكلة البدانة في حال استمرار معدّلات زيادة الوزن بين الأوستراليّين على مستوياتها الحاليّة، حيث سيعاني ما يقرب من 80% من الأوستراليين البالغين من السمنة والسمنة المفرطة في حلول 2025 .

وفي محاولة لتقييم مشكلة البدانة ومحاولة حلها، سعت "جمعية الصحة العامة" في أوستراليا لتقييم هذه المشكلة ووضع حلول لها.

وأوضح الأستاذ في "معهد جورج للصحة العالمية" في سيدني، بروس نيل، أن توافر محال الوجبات السريعة يعدّ من أهم العوامل التي تسهم في تعقيد مشكلة البدانة بسبب تضاعف الإقبال عليها وبخاصّة بين الأطفال والشباب.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard